بيانات الإحصاء الكندية تكشف عن زيادة في الجرائم التي تنطوي على أسلحة نارية 

بيانات الإحصاء الكندية تكشف عن زيادة في الجرائم التي تنطوي على أسلحة نارية 

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on whatsapp

شهد هذا لاحقا

بيانات الإحصاء الكندية تكشف عن زيادة في الجرائم التي تنطوي على أسلحة نارية 

🍁بيانات الإحصاء الكندية تكشف عن زيادة في الجرائم التي تنطوي على أسلحة نارية 

#بيانات #الإحصاء #الكندية #تكشف #عن #زيادة #في #الجرائم #التي #تنطوي #على #أسلحة #نارية

بيانات الإحصاء الكندية تكشف عن زيادة في الجرائم التي تنطوي على أسلحة نارية 

تطبيق الزواج


التفاصيل:
تعلم كيف يمكنك الربح من اللوتو الألماني مباشرة بدون أي دفع فقط اقرأ German Flag

بيانات الإحصاء الكندية تكشف عن زيادة في الجرائم التي تنطوي على أسلحة نارية 


اخبار كندا – أشار تقرير جديد صادر عن هيئة الإحصاء الكندية إلى أن جرائم العنف التي تنطوي على سلاح ناري في كندا تتزايد.

وبحسب الهيئة، كانت هناك زيادة بنسبة 8.9 في المائة في جرائم العنف المرتبطة بالأسلحة النارية لكل 100 ألف شخص في عام 2022.

وجاء في التقرير الذي نشر يوم الثلاثاء أن “معدل جرائم العنف المرتبطة بالأسلحة النارية لعام 2022 هو الأعلى منذ تجميع البيانات القابلة للمقارنة لأول مرة في عام 2009”.

وأشار التقرير إلى أن الارتفاع الكبير في جرائم العنف المرتبطة بالأسلحة النارية في كندا في عام 2022 يرجع إلى الزيادات في أونتاريو.

ويحسب البيانات، أبلغت الشرطة في المقاطعة عن 4791 جريمة عنف باستخدام الأسلحة النارية في عام 2022، وهو ما يزيد بمقدار 1016 عن العام السابق.

كما يمثل هذا 70 في المائة من الزيادات في الحوادث في جميع أنحاء كندا.

وعلى الرغم من أن هيئة الإحصاء تقول إن الجرائم في تورنتو كانت “مرتفعة بشكل خاص”، فإن جميع المدن تقريبا شهدت زيادة في جرائم العنف المرتبطة بالأسلحة النارية.

وأظهر التقرير أن عاصمة المقاطعة شهدت انخفاضا في هذه الجرائم لمدة ثلاث سنوات حتى عام 2022، عندما أُبلغ عن 2576 جريمة.

وجاء في التقرير: “نتيجة لذلك، كان معدل عام 2022 (43.2 حادثة لكل 100 ألف نسمة) أعلى بنسبة 36 في المائة عما كان عليه في عام 2021”.

وكشفت البيانات أن مناطق Greater Sudbury (65 في المائة)، وKitchener-Cambridge-Waterloo (53 في المائة)، وBrantford (39 في المائة) شهدت أيضا زيادات أكبر في جرائم العنف المرتبطة بالأسلحة النارية.

كما ساهمت ألبرتا وبريتش كولومبيا في زيادة جرائم الأسلحة النارية في كندا.

ولاحظت شرطة بريتش كولومبيا ما يقرب من 1500 جريمة أخرى تتعلق بالأسلحة النارية في عام 2022، أي ما يزيد بنحو 200 جريمة عن عام 2021.

وفي عام 2022، لاحظت الشرطة في ألبرتا 200 جريمة عنف مرتبطة بالأسلحة النارية أكثر مما كانت عليه في عام 2021.

وجاء في التقرير: “كما هو الحال في أونتاريو وبريتش كولومبيا، كانت هذه الزيادة مدفوعة في الغالب بأكبر المراكز الحضرية”.

وشهدت إدمونتون زيادة في معدل الجريمة بنسبة 22 في المائة وشهدت كالجاري ارتفاعا بنسبة 5.1 في المائة.

وبمقارنة المقاطعات، ظلت ساسكاتشوان هي المقاطعة التي لديها أعلى معدل لجرائم العنف المرتبطة بالأسلحة النارية في عام 2022، على الرغم من البيانات التي تظهر انخفاضا بنسبة 7 في المائة عن العام السابق.

وجاء في التقرير: “من بين المناطق الحضرية للتعداد السكاني في البلاد، سجلت Regina أعلى معدل (83.0) ونسبة مئوية (7.0 في المائة) لجرائم العنف المرتبطة بالأسلحة النارية”.

وارتفع معدل هذه الحوادث في نيو برونزويك بنسبة 24 في المائة، وهي ثاني أعلى زيادة بين المقاطعات والأقاليم.

أما مانيتوبا، والأقاليم الشمالية الغربية، ويوكون، وجزيرة الأمير إدوارد، قد شهدت ارتفاعا طفيفا في الحوادث اعتبارا من عام 2021.

من جهتها، قالت الإحصاء الكندية إنه منذ عام 2013، تزايدت جرائم العنف المرتبطة بالأسلحة النارية “بشكل عام”.

وبحسب البيانات، فإن هذه الجرائم زادت بنسبة 55 في المائة، وهو أكبر من ارتفاع جرائم العنف بنسبة 24 في المائة.

اقرأ أيضا:


أقراء أيضا



المصدر : منتوف ومواقع انترنت وغوغل👇بيانات الإحصاء الكندية تكشف عن زيادة في الجرائم التي تنطوي على أسلحة نارية 
تعلم كيف يمكنك الربح من اللوتو الألماني مباشرة بدون أي دفع فقط اقرأ German Flag