مقتل سائحين في البحر بينهما مواطن فرنسي مغربي بنيران خفر السواحل الجزائري

مقتل سائحين في البحر بينهما مواطن فرنسي مغربي بنيران خفر السواحل الجزائري

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on whatsapp

شهد هذا لاحقا

مقتل سائحين في البحر بينهما مواطن فرنسي مغربي بنيران خفر السواحل الجزائري


🗼مقتل سائحين في البحر بينهما مواطن فرنسي مغربي بنيران خفر السواحل الجزائري

#مقتل #سائحين #في #البحر #بينهما #مواطن #فرنسي #مغربي #بنيرانخفر #السواحل #الجزائري


Summarize this content to 100 words

 ذكرت وسائل إعلام مغربية الخميس أن سائحين يحملان الجنسيتين المغربية والفرنسية لقيا حتفهما بعدما أطلق خفر السواحل الجزائري النار إثر دخولهما المياه الجزائرية عن طريق الخطأ، فيما أكدت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة وفاة مواطن واحد من رعاياها من غير أن توضح ظروف وفاته، واحتجاز آخر “في حادث يشمل عددا من مواطنينا”. وأوردت الوزارة في بيان أن “مركز الأزمات والدعم في وزارة الخارجية والشؤون الأوروبية وسفارتي فرنسا في المغرب والجزائر على تواصل وثيق مع عائلات مواطنينا التي نقدم لها دعمنا الكامل”. 
ووفقا لمعلومات حصلت عليها فرانس24، فإن أربعة رجال (ثلاثة يحملون الجنسيتين الفرنسية والمغربية وآخر مغربي يقيم في فرنسا) كانوا على متن ثلاث دراجات مائية انطلقوا بها من الميناء الترفيهي بمدينة السعيدية المغربية المحاذية للحدود الجزائرية لتناول الغداء في منطقة “رأس الماء”. ومع حلول الليل، سلكوا طريق العودة لكن الوقود نفد من الدراجات وسبح أحدهم ليصل إلى الشاطئ المغربي. فيما سبح آخر لكنه وجد نفسه على الجانب الجزائري من الشاطئ ليتم إيقافه من قبل السلطات الجزائرية. فيما اختفى آخران كانا على متن دراجة مائية أخرى تم العثور عليها في وقت لاحق.  وما تزال الحدود بين المغرب و الجزائر مغلقة منذ 1994. وقطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب في آب/أغسطس 2021، متهمة الرباط بارتكاب “أعمال عدائية”، في قرار اعتبرته الرباط “غير مبرر على الإطلاق”.ولم يصدر أي تعليق رسمي في الرباط، واكتفى الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بايتاس في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الخميس بالقول إن “هذه القضية تدخل في اختصاص السلطة القضائية”. كذلك لم يتسن الحصول على أي معلومات رسمية من السلطات الجزائرية حول الموضوع.فرانس24/ أ ف ب

مقتل سائحين في البحر بينهما مواطن فرنسي مغربي بنيران خفر السواحل الجزائري


التفاصيل:


rewrite this content and keep HTML tags

 

ذكرت وسائل إعلام مغربية الخميس أن سائحين يحملان الجنسيتين المغربية والفرنسية لقيا حتفهما بعدما أطلق خفر السواحل الجزائري النار إثر دخولهما المياه الجزائرية عن طريق الخطأ، فيما أكدت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة وفاة مواطن واحد من رعاياها من غير أن توضح ظروف وفاته، واحتجاز آخر “في حادث يشمل عددا من مواطنينا”. 

وأوردت الوزارة في بيان أن “مركز الأزمات والدعم في وزارة الخارجية والشؤون الأوروبية وسفارتي فرنسا في المغرب والجزائر على تواصل وثيق مع عائلات مواطنينا التي نقدم لها دعمنا الكامل”. 

ووفقا لمعلومات حصلت عليها فرانس24، فإن أربعة رجال (ثلاثة يحملون الجنسيتين الفرنسية والمغربية وآخر مغربي يقيم في فرنسا) كانوا على متن ثلاث دراجات مائية انطلقوا بها من الميناء الترفيهي بمدينة السعيدية المغربية المحاذية للحدود الجزائرية لتناول الغداء في منطقة “رأس الماء”. 

ومع حلول الليل، سلكوا طريق العودة لكن الوقود نفد من الدراجات وسبح أحدهم ليصل إلى الشاطئ المغربي. فيما سبح آخر لكنه وجد نفسه على الجانب الجزائري من الشاطئ ليتم إيقافه من قبل السلطات الجزائرية. فيما اختفى آخران كانا على متن دراجة مائية أخرى تم العثور عليها في وقت لاحق. 

 وما تزال الحدود بين المغرب و الجزائر مغلقة منذ 1994. وقطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب في آب/أغسطس 2021، متهمة الرباط بارتكاب “أعمال عدائية”، في قرار اعتبرته الرباط “غير مبرر على الإطلاق”.

ولم يصدر أي تعليق رسمي في الرباط، واكتفى الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بايتاس في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الخميس بالقول إن “هذه القضية تدخل في اختصاص السلطة القضائية”.

 كذلك لم يتسن الحصول على أي معلومات رسمية من السلطات الجزائرية حول الموضوع.

فرانس24/ أ ف ب

مقتل سائحين في البحر بينهما مواطن فرنسي مغربي بنيران خفر السواحل الجزائري

تعلم كيف يمكنك الربح من اللوتو الألماني مباشرة بدون أي دفع فقط اقرأ German Flag

 

ذكرت وسائل إعلام مغربية الخميس أن سائحين يحملان الجنسيتين المغربية والفرنسية لقيا حتفهما بعدما أطلق خفر السواحل الجزائري النار إثر دخولهما المياه الجزائرية عن طريق الخطأ، فيما أكدت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة وفاة مواطن واحد من رعاياها من غير أن توضح ظروف وفاته، واحتجاز آخر “في حادث يشمل عددا من مواطنينا”. 

وأوردت الوزارة في بيان أن “مركز الأزمات والدعم في وزارة الخارجية والشؤون الأوروبية وسفارتي فرنسا في المغرب والجزائر على تواصل وثيق مع عائلات مواطنينا التي نقدم لها دعمنا الكامل”. 

ووفقا لمعلومات حصلت عليها فرانس24، فإن أربعة رجال (ثلاثة يحملون الجنسيتين الفرنسية والمغربية وآخر مغربي يقيم في فرنسا) كانوا على متن ثلاث دراجات مائية انطلقوا بها من الميناء الترفيهي بمدينة السعيدية المغربية المحاذية للحدود الجزائرية لتناول الغداء في منطقة “رأس الماء”. 

ومع حلول الليل، سلكوا طريق العودة لكن الوقود نفد من الدراجات وسبح أحدهم ليصل إلى الشاطئ المغربي. فيما سبح آخر لكنه وجد نفسه على الجانب الجزائري من الشاطئ ليتم إيقافه من قبل السلطات الجزائرية. فيما اختفى آخران كانا على متن دراجة مائية أخرى تم العثور عليها في وقت لاحق. 

 وما تزال الحدود بين المغرب و الجزائر مغلقة منذ 1994. وقطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب في آب/أغسطس 2021، متهمة الرباط بارتكاب “أعمال عدائية”، في قرار اعتبرته الرباط “غير مبرر على الإطلاق”.

ولم يصدر أي تعليق رسمي في الرباط، واكتفى الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بايتاس في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الخميس بالقول إن “هذه القضية تدخل في اختصاص السلطة القضائية”.

 كذلك لم يتسن الحصول على أي معلومات رسمية من السلطات الجزائرية حول الموضوع.

فرانس24/ أ ف ب

أقراء أيضا



المصدر : منتوف ومواقع انترنت وغوغل👇مقتل سائحين في البحر بينهما مواطن فرنسي مغربي بنيران خفر السواحل الجزائري
تعلم كيف يمكنك الربح من اللوتو الألماني مباشرة بدون أي دفع فقط اقرأ German Flag