خروج فرنسا من مالي ذروة تراجع النفوذ الأوروبي في أفريقيا

خروج فرنسا من مالي ذروة تراجع النفوذ الأوروبي في أفريقيا

17/02/2022 0 By mantowf team

🟢 #خروج #فرنسا #من #مالي #ذروة #تراجع #النفوذ #الأوروبي #في #أفريقيا

أهلا بكم في موقع عرب أوروبا من منتوف

يشرفنا وجودك في تطبيقنا الجديد أضغط الان لتتعرف على جميع الميزات

عرب أوروبا – ملتقى واعي و شامل
لمحة عن هذا التطبيق
 
عرب أوروبا لكل المقيمين في أوروبا والعالم من فرنسا و بلجيكا الى هولندا و سويسرا ثم ألمانيا وغيرها ,
يشمل الكثير من الأقسام كالمنوعات والفيديوهات والمعلومات عن البلدان وأمور لم الشمل , و السفر والأبراج اليومية , قسم الطبخ والوصفات , أيضا قسم خاص بأفلام ناشونال جيوغرافيك وقسم للدكتور فيصل القاسم وفيديوهات الاتجاه المعاكس
الأهم هو بأماكنك وضع اعلانك مجانا روج لمنتجك أو بيع أي قطعة لديك لا تحتاجها
يمكنك البحث عن بيوت ، عمل، استفسار ، وكذلك الزواج , كن عضوا فعالا معنا ,
أيضا أخبار بلجيكا وفرنسا ودول أوروبا والكثير من المعلومات التي قد تهمك أذا كنت مقيم أو لديك نية بالقدوم
بأماكنك طرح الأسئلة و تقديم الاقتراحات في القسم المخصص أو التواصل معنا
التطبيق جديد لكن لدينا ألاف المتابعين ونأمل أن ينضم الجميع خلال الأشهر القادمة , أبقى معنى وقم بإضافة لمستك في التطبيق فقد تجذب اليك كل المهتمين وبالطبع نكبر معا كعائلة ومثال عن المجتمع العربي الواعي.

خروج فرنسا من مالي ذروة تراجع النفوذ الأوروبي في أفريقيا

خروج فرنسا من مالي ذروة تراجع النفوذ الأوروبي في أفريقيا

الخميس – 16 رجب 1443 هـ – 17 فبراير 2022 مـ

دورية لجنود فرنسيين في مالي (أرشيفية – إ.ب.أ)

باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

يدل خروج الجنود الفرنسيين من مالي؛ الحليفة السابقة لباريس، على مسار عميق وطويل لفقدان فرنسا نفوذها في أفريقيا وأبعد من ذلك؛ فقدان الاتحاد الأوروبي نفوذه أيضاً في مواجهة قوى أجنبية جديدة.
ويرى خبراء استطلعت آراءهم وكالة الصحافة الفرنسية أن القوة الاستعمارية السابقة التي بقيت رأس حربة في العلاقات بين أفريقيا والاتحاد الأوروبي، تلقت ضربة قوية، مما يترك المجال واسعاً لتدخل قوى دولية أخرى؛ بينها روسيا والصين وتركيا، في القارة السمراء حيث تنهار تدريجاً التوازنات القائمة في العقود الماضية.
وكانت فرنسا تدخلت سنة 2013 من خلال عملية «سرفال» لدحر الإرهابيين من شمال مالي وإنقاذ الحكومة المالية من خلال منحها نصراً عسكرياً ودفعاً قوياً على صعيد الشعبية. لكن بعد 9 سنوات، تلطخت صورتها بدرجة كبيرة بسبب استمرار تدهور الوضع الأمني والانتقادات التي تطال قوات عملية «برخان» لمقاتلة الإرهابيين في منطقة الساحل، فضلاً عن نفور من الرأي العام تجاهها، وصولاً إلى إطاحتها من قبل المجلس العسكري.
ويوضح الخبير في شؤون المنطقة في «معهد البحوث من أجل التنمية»، مارك أنطوان بيروز دو مونكلو، أن «القوة الاستعمارية السابقة (…) فقدت كثيراً من نفوذها»، مضيفاً: «بعدما تباهت بإعادة الديمقراطية البرلمانية إلى مالي سنة 2013، لم تنجح في منع الانقلابات المتكررة، مع استمرار الاتهامات الموجهة لها من سكان منطقة الساحل بتشكيل حكومات المنطقة وإسقاطها».
مع أن باريس أعلنت إعادة تنظيم قواتها مؤكدة رغبتها في الاستمرار في محاربة الإرهابيين الموالين، تبعاً للمناطق، لتنظيم «القاعدة» أو تنظيم «داعش»، إلا إنها لا تستطيع إعلان النصر في المعركة.
ويؤكد دنيس تول، من «المعهد الألماني للعلاقات الدولية والأمن»: «أكثر من مجرد إذلال؛ ما حدث يشكل هزيمة كبرى لفرنسا»، مضيفاً: «هزيمة استراتيجية؛ لأن هذا الانسحاب كان بالتحديد ما تصبو إليه المجموعات الإرهابية… هزيمة سياسية؛ لأن (قوات عملية) برخان تغادر مالي ليس بصورة طوعية؛ بل؛ لأن باماكو اختارت الانفصال».
ويجمع المراقبون على أن فرنسا؛ الراغبة في التركيز على عملياتها والقضاء على القادة الإرهابيين والواثقة بمشروعيتها، رفضت السماح بتنامي المشاعر المعادية لها والتي يستغلها بلا شك خصومها، وعلى رأسهم روسيا، لكنها تستند في الواقع إلى أسس حقيقية.
ويعدّ المحلل المستقل مايكل شوركين أن «فرنسا خسرت مالي ليس في مواجهة الإرهابيين؛ بل أمام الرأي العام»، مشيراً إلى أن «الهوة هائلة بين فهم (الأفارقة) لما يحدث وما يجب أن يكون، وبين الحكومة الفرنسية، ويبدو أن ذلك سدد ضربة قاضية للمشروع برمته».
وقد خسرت فرنسا خصوصاً حربها الإعلامية في مالي. وفي هذا الوقت، نشرت روسيا مرتزقة في نحو 20 بلداً، واستثمرت الصين في البنى التحتية اللوجيستية وطورت التبادلات الثقافية، فيما نمت تركيا الروابط الثقافية في المنطقة.
ويبدو أن تنامي نفوذ هذه الأنظمة السلطوية الثلاثة حتمي؛ خصوصاً في ظل تقاطع المصالح بينها.
ويقول مدير «المؤسسة المتوسطية للدراسات الاستراتيجية»، باسكال أوسور، إن «هذه البلدان الثلاثة تتوحد حول نقطة تتمثل في كراهية الغرب، والشعور بأن أوروبا ثمرة ناضجة (يمكن قطفها)، وبأن الوقت حالياً مناسب لرد اعتبارها من خلال استملاك رافعات نفوذ وقوة».
ويضيف: «عندما تصبح كل مفاصل ملف الهجرة في أفريقيا تحت سيطرة الصين وروسيا وتركيا، فسيضع ذلك أوروبا في وضع دقيق للغاية».
وسيكون هذا الهاجس حاضراً في بال قادة الاتحادين الأوروبي والأفريقي الذين يجتمعون الخميس والجمعة في بروكسل. وقد أعلن الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي أنه سيحشد أكثر من 150 مليار يورو من الاستثمارات في أفريقيا خلال السنوات المقبلة. وقد أعطى الاتحاد نحو 150 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لـ«كوفيد19» إلى القارة السمراء التي خصص لها أيضاً 10 مليارات من أصل 46 مليار يورو من الدعم المالي لمكافحة الوباء في خارج الاتحاد.
غير أن المراقبين يشيرون إلى أن تغيير المقاربة الأوروبية في العلاقة مع أفريقيا يرتدي أهمية توازي أهمية تخصيص مبالغ مالية لبلدان القارة. وحذرت مجلة «وورلد بوليتيكس ريفيو» الإلكترونية (الثلاثاء) بأن «الاتحاد الأوروبي في أفريقيا يبدو مهتماً بمنافسة (الآخرين) الجدد الذين يزدادون نشاطاً في القارة، أكثر من التحاور مع الأفارقة أنفسهم».
وعدّت المجلة أن «هذا المشهد السياسي الجديد يتحدى الموقع المميز للاتحاد الأوروبي بوصفه شريكاً خارجياً رئيسياً لبلدان القارة ومؤسساتها»، مضيفة: «إذا ما كان على الاتحاد الأوروبي المنافسة في هذا العالم الجديد من اللاعبين المتعددين في أفريقيا، فيجب عليه على الأقل فعل ذلك بمنظور أفريقي؛ لكيلا تصب الخصومات الجيوسياسية في عكس مصلحة الأفارقة».


فرنسا


مالي


فرنسا


مالي أخبار

خروج فرنسا من مالي ذروة تراجع النفوذ الأوروبي في أفريقيا
أقراء أيضا
افضل 40 تطبيق أندرويد مجانا بأداء خرافي

للنشر في الموقع

هل لديك القدرة على كتابة مواضيع، معلومات، ومقالات قصيرة  ؟يتيح لك فرصة النشر ومشاركة كتاباتك مع الآخرين. نستقبل كل المواضيع التي تهم أوروبا او اي معلومات مفيدة او قصص ذات قيمة .

بإمكانك المشاركة في إغناء موقع عرب أوروبا من خلال إرسال مقالاتك في هذه الصفحة. سننشر لك مواضيعك بشرط أن تكون غير منشورة مسبقاً على الانترنت وغير منقولة من موقع آخر .

بإمكانكم إرسال مقالاتكم عبر الاستمارة أسفله

    موقع منوف أضغط هنا ليصلك كل ما هو جديد

    شاهد أرخص الأسعار المخفضة لقراء موقع منتوف .


    المصدر : منتوف ومواقع انترنت 👇خروج فرنسا من مالي ذروة تراجع النفوذ الأوروبي في أفريقيا

    خروج فرنسا من مالي ذروة تراجع النفوذ الأوروبي في أفريقيا


    شارك هذا ياعيوني