إذا كنت مهتمًا بالإعلان على موقع عرب أوروبا،

” انضم إلينا الآن على موقع عرب أوروبا وضع إعلانك لمدة أسبوع أو شهر أو حتى بشكل دائم بأسعار منافسة لتحقيق هدفك بكل سهولة. متابعين عرب في اوروبا وفرنسا بالاخص ثم اسبانيا وبلجيكا والمانيا وكذلك في الوطن العربي مثل الجزائر المغرب تونس مصر وسوريا.. وكذلك الخليج. ستتمكن من إرسال المتابعين إلى صفحتك الشخصية، أو موقعك الخاص، أو حتى رقم هاتفك لتبدأ رحلتك نحو العثور على اشخاص مناسبين لحاجاتك, يمكنك ان تحصل على اهتمام اشخاص ذو اهتمام راقي ومهم , لا تفوت الفرصة، انضم إلينا اليوم بسعر يبدأ من 9 دولار !” اضغط هنا للاستفسار

مثال :

اعلان الزواج

اعلان الزواج

شاب يبحث عن شريكة حياته، وتفضل أن تكون مقيمة في أوروبا. السيدات المهتمات بالزواج. معلومات عني: الاسم: إبراهيم. العمر: 30 عامًا. الجنسية: لبناني. مقيم في باريس، فرنسا.
اضغط هنا للاستفسار

صفحة باقي الخدمات 

شريط الأخبار

تناول مسكنات الألم أثناء الحمل يزيد خطر الولادة المبكرة بنسبة 50%

تناول مسكنات الألم أثناء الحمل يزيد خطر الولادة المبكرة بنسبة 50%

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on whatsapp

تناول مسكنات الألم أثناء الحمل يزيد خطر الولادة المبكرة بنسبة 50%

👩‍⚕️تناول مسكنات الألم أثناء الحمل يزيد خطر الولادة المبكرة بنسبة 50%
#تناول #مسكنات #الألم #أثناء #الحمل #يزيد #خطر #الولادة #المبكرة #بنسبة

خصومات موقع بوكنك اوتيل وطيران Booking.com


تناول مسكنات الألم أثناء الحمل يزيد خطر الولادة المبكرة بنسبة 50%

توصلت دراسة إلى أن النساء الحوامل اللائي يتناولن المسكنات أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات. 

ووجد باحثون جامعة أبردين، أن هناك معدلات أعلى للولادة المبكرة والإملاص بين النساء اللواتي تناولن مسكنات الآلام التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين، وذلك حسب ما ذكرته صحيفة” ديلي ميل” البريطانية.

كانت الولادة المبكرة أكثر احتمالا بنسبة 50 % تقريبًا بين النساء اللائي تناولن واحدًا من خمسة مسكنات شائعة في وقت ما خلال فترة الحمل.

 

اقرأ أيضا:«سرطان الأنف».. تعرف على علامات وأسباب الإصابة به

 

وأظهرت الدراسة ، التي نظرت في أكثر من 150 ألف حالة حمل على مدى ثلاثة عقود ، أن خطر الإملاص كان أعلى بنسبة 33%، ما يصل إلى ثماني من كل 10 أمهات على وشك تناول مسكنات الألم لتخفيف أعراض الحمل ، مثل الحمى وآلام المفاصل. 

لكن هناك نصائح متضاربة حول أيهما يجب أن يؤخذ ، حيث يعتبر البعض آمنًا والبعض الآخر لا.

تقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية، إن الباراسيتامول هو الخيار الأول لتسكين الآلام للنساء الحوامل ، لكنها تحذر من تناول جرعات عالية من الأسبرين والأدوية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين.

جادل باحثو جامعة أبردين، بأن النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن التوجيهات الحالية تحتاج إلى تحديث “عاجل”.

بالنسبة للدراسة ، وهي واحدة من الأكبر من نوعها ، تم فحص أكثر من 151،141 حالة حمل بين عامي 1985 و 2015.

درس الفريق الملاحظات الطبية لنساء تناولن الباراسيتامول والأسبرين والأيبوبروفين والديكلوفيناك والنابروكسين، ويعتبر الباراسيتامول حاليًا آمنًا للاستخدام طوال فترة الحمل، لكن لا ينصح باستخدام جرعة عالية من الأسبرين لتسكين الآلام حيث يمكن أن تؤثر على الدورة الدموية للطفل ، خاصة بعد 30 أسبوعًا.

لا ينصح للأمهات الحوامل  بتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية ، وهي الأدوية الثلاثة الأخرى ،لأنها معروفة بتأثيرها على الدورة الدموية والكلى لدى الأطفال.

 

أظهرت النتائج ، التي نُشرت في المجلة العلمية BMJ Open ، أن 3 من كل 10 نساء (29 %) تناولن تخفيف الآلام بدون وصفة طبية أثناء الحمل.

 

وقال الباحثون إن الرقم كان أعلى مرتين بالنسبة لحالات الحمل بين عامي 2008 و 2015 ، مما يشير إلى أن الاستخدام “ينمو بسرعة”. 

 

وكانت الأمهات اللائي تناولن مسكنًا واحدًا على الأقل من المسكنات الخمسة أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات، وشمل ذلك خطر انخفاض معدل المواليد لدى أطفالهم بنسبة 28 %، وكان خطر الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي  المتعلقة بالدماغ والعمود الفقري أعلى بنسبة 64 %  بين الأمهات اللائي تناولن الأدوية.

 

أظهرت النتائج أن وفيات الأطفال حديثي الولادة عندما يموت طفل خلال الأسابيع الأربعة الأولى كانت أعلى بنسبة 50 %.

 

وحذر الباحثون من أن تناول الباراسيتامول مع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى كان أخطر الخليط.

 

لم يقترحوا سبب تسبب الأدوية في إلحاق الأذى بالأطفال الذين لم يولدوا بعد ، مشيرين إلى ضرورة الكشف عن الآلية في الدراسات المستقبلية.

 

قالت إيكاتريني زفيري ، باحثة الدكتوراه في الجامعة والمؤلفة الرئيسية للدراسة ، إن على الأمهات الحوامل دائمًا طلب المشورة الطبية قبل تناول الأدوية المضادة.

 

وقالت: في ضوء نتائج الدراسة ، فإن سهولة الوصول إلى مسكنات الألم التي لا تتطلب وصفة طبية ، بالإضافة إلى توافر المعلومات الخاطئة وكذلك المعلومات الصحيحة عبر الإنترنت ، تثير مخاوف تتعلق بالسلامة، ويحدث هذا بشكل خاص عند اتخاذ قرارات العلاج الذاتي المغلوطة أو المستنيرة جزئيًا أثناء الحمل دون استشارة طبية.

 

وأضافت أنه يجب التأكيد على أن الباراسيتامول مع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية يرتبط بمخاطر أعلى ويجب على النساء الحوامل دائمًا استشارة الطبيب أو القابلة قبل تناول أي أدوية بدون وصفة طبية.

 

 

تناول مسكنات الألم أثناء الحمل يزيد خطر الولادة المبكرة بنسبة 50%
أقراء أيضا
افضل 40 تطبيق أندرويد مجانا بأداء خرافي


المصدر : منتوف ومواقع انترنت 👇تناول مسكنات الألم أثناء الحمل يزيد خطر الولادة المبكرة بنسبة 50%

تناول مسكنات الألم أثناء الحمل يزيد خطر الولادة المبكرة بنسبة 50%