إذا كنت مهتمًا بالإعلان على موقع عرب أوروبا،

” انضم إلينا الآن على موقع عرب أوروبا وضع إعلانك لمدة أسبوع أو شهر أو حتى بشكل دائم بأسعار منافسة لتحقيق هدفك بكل سهولة. متابعين عرب في اوروبا وفرنسا بالاخص ثم اسبانيا وبلجيكا والمانيا وكذلك في الوطن العربي مثل الجزائر المغرب تونس مصر وسوريا.. وكذلك الخليج. ستتمكن من إرسال المتابعين إلى صفحتك الشخصية، أو موقعك الخاص، أو حتى رقم هاتفك لتبدأ رحلتك نحو العثور على اشخاص مناسبين لحاجاتك, يمكنك ان تحصل على اهتمام اشخاص ذو اهتمام راقي ومهم , لا تفوت الفرصة، انضم إلينا اليوم بسعر يبدأ من 9 دولار !” اضغط هنا للاستفسار

مثال :

اعلان الزواج

اعلان الزواج

شاب يبحث عن شريكة حياته، وتفضل أن تكون مقيمة في أوروبا. السيدات المهتمات بالزواج. معلومات عني: الاسم: إبراهيم. العمر: 30 عامًا. الجنسية: لبناني. مقيم في باريس، فرنسا.
اضغط هنا للاستفسار

صفحة باقي الخدمات 

شريط الأخبار

تلقينا درساً قاسياً أمام بلجيكا

تلقينا درساً قاسياً أمام بلجيكا

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on whatsapp

تلقينا درساً قاسياً أمام بلجيكا

🟢 تلقينا درساً قاسياً أمام بلجيكا

#تلقينا #درسا #قاسيا #أمام #بلجيكا
لا تنسى الانضمام لمجموعة عرب بلجيكا شاهد رابط المجموعة في الأسفل

Summarize this content to 100 words
قالت سارينا ويغمان، مدربة «منتخب إنجلترا للسيدات لكرة القدم»، إن فريقها جعل الأمور صعبة على نفسه، وتلقّى «درساً قاسياً»، عقب خسارته 2 / 3 أمام مضيفه «منتخب بلجيكا»، ببطولة «دوري الأمم الأوروبية للسيدات»، الثلاثاء.
وتأخر «منتخب إنجلترا» بهدف مبكر عن طريق لورا دي نيفي، من ركلة حرة مباشرة، قبل أن تتضاعف معاناته عقب خروج مُدافعته أليكس غرينوود من ملعب المباراة على محفّة، بعد تعرضها للإصابة.
ورغم ذلك، انتفض «المنتخب الإنجليزي»، بعدما سجل هدفين بواسطة لوسي برونز وفران كيربي، في الدقيقتين 38 و44 على الترتيب.
وسرعان ما استعاد «المنتخب البلجيكي» زمام الأمور من جديد، بعدما أحرزت قائدته تيسا فولارت هدف التعادل في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول، قبل أن تضيف اللاعبة نفسها هدف الفوز الثمين لصاحبات الأرض في الدقيقة 85 من ركلة جزاء، تسببت فيها جورجيا ستانواي، لاعبة «منتخب إنجلترا»، التي لمست الكرة بيدها داخل منطقة جزاء فريقها.
«منتخب إنجلترا» تراجع للمركز الثالث بجدول ترتيب المجموعة الأولى (غيتي)
وتراجع «منتخب إنجلترا» للمركز الثالث بجدول ترتيب المجموعة الأولى في القسم الأول للمسابقة القارّية، قبل جولتين على نهاية مباريات دور المجموعات بالبطولة.
وقالت ويغمان، التي سبق لفريقها أن فاز 1 / 0 على نظيره البلجيكي بمدينة ليستر الإنجليزية، الجمعة، لمحطة «آي تي في» التلفزيونية: «أعتقد أنه كان ينبغي علينا أن نكون أكثر تحكماً في الكرة خلال تلك المباراة».
وأضافت ويغمان، في تصريحاتها التي نقلتها «وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا)»: «لم يكن إيقاعنا رائعاً. لقد خلقنا كثيراً من الفرص، وفرضنا سيطرتنا على المباراة بالكامل، لكن في بعض الأحيان فقدنا الكرة وشنّوا علينا عدداً من الهجمات المضادّة».
وأوضحت ويغمان: «تعرضنا لخمس أو ست هجمات مرتدّة، وسنحت لهم فرصتان أو ثلاث، لذلك نحن مَن جعلنا الأمور صعبة على أنفسنا حقاً».
ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، قالت مدربة «منتخب إنجلترا»: «لقد لعبوا بقوة، وأظهروا تماسكاً شديداً، فبمجرد حصولهم على الكرة، كانوا يحاولون شن هجمات مرتدّة، وهذا أمر يتعيّن علينا أن نجد له حلاً في لقاءاتنا القادمة، وإلى جانب ذلك خلقنا كثيراً من الفرص، لكن كان يجب علينا أن نقدم أداء أفضل في الثلث الأخير من الملعب. لقد كان هذا درساً قاسياً بالنسبة لنا».
«منتخب إنجلترا» خسر أمام مضيفه بلجيكا (غيتي)
وتسببت تلك الخسارة المُباغتة في جعل الأمور بالغة الصعوبة على «المنتخب الإنجليزي» لإنهاء مشواره في المجموعة وهو متربع على الصدارة، من أجل حجز تذكرة الصعود للمملكة المتحدة في منافسات كرة القدم للسيدات بـ«دورة باريس الأولمبية»، العام المقبل.
وتجمّد رصيد «منتخب إنجلترا»، الذي تلقّى خَسارته الثانية في مبارياته الأربع الأولى بالمجموعة، عند 6 نقاط، بفارق 3 نقاط خلف «منتخب هولندا» (المتصدر)، الذي فاز 1 / 0 على أسكوتلندا في الجولة نفسها، الثلاثاء، وبفارق نقطة وحيدة خلف «المنتخب البلجيكي»، صاحب المركز الثاني.
وفي الجولتين الأخيرتين للمجموعة، ستلعب إنجلترا مع ضيفتها هولندا، التي تغلبت 2 / 1 عليها بمدينة أوتريخت، في سبتمبر (أيلول) الماضي، وذلك على ملعب «ويمبلي» بالعاصمة البريطانية لندن، في الأول من الشهر المقبل، ثم تحل ضيفة على أسكوتلندا على ملعب «هامبدن بارك» بعد 4 أيام.
وفي الوقت نفسه، تلعب بلجيكا مع ضيفتها أسكوتلندا في الجولة المقبلة، قبل أن تختتم لقاءاتها في المجموعة بمواجهة مضيفتها هولندا.
ويعني فوز «المنتخب البلجيكي» بمباراتيه إنهاء أحلام «المنتخب الإنجليزي» بالانقضاض على الصدارة، حتى حال فوزه في الجولتين المتبقيتين بالمجموعة.
وأكدت ويغمان: «أولاً وقبل كل شيء، ينبغي علينا أن نفوز بأكثر من هدف على هولندا في ويمبلي، ثم يتعين علينا الفوز أيضاً بالمباراة الأخرى؛ لأن بلجيكا في وضع جيد جداً».
واختتمت ويغمان تصريحاتها قائلة: «ندرك أن علينا القيام بعمل ما، وهذا ما نفعله دائماً، لكننا وضعنا أنفسنا في موقف صعب في الوقت الحالي».

تلقينا درساً قاسياً أمام بلجيكا

خصومات موقع بوكنك اوتيل وطيران Booking.com

التفاصيل:

rewrite this content and keep HTML tags

بلجيكا" data-url="https://aawsat.com/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9/%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9/4641391-%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%C2%AB%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%C2%BB-%D8%AA%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%86%D8%A7-%D8%AF%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%8B-%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D9%8B-%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%A8%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%83%D8%A7" id="article_node_id" data-value="4641391" data-bundle="article" data-io-article-url="https://aawsat.com/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9/%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9/4641391-%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%C2%AB%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%C2%BB-%D8%AA%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%86%D8%A7-%D8%AF%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%8B-%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D9%8B-%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%A8%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%83%D8%A7">

قالت سارينا ويغمان، مدربة «منتخب إنجلترا للسيدات لكرة القدم»، إن فريقها جعل الأمور صعبة على نفسه، وتلقّى «درساً قاسياً»، عقب خسارته 2 / 3 أمام مضيفه «منتخب بلجيكا»، ببطولة «دوري الأمم الأوروبية للسيدات»، الثلاثاء.

وتأخر «منتخب إنجلترا» بهدف مبكر عن طريق لورا دي نيفي، من ركلة حرة مباشرة، قبل أن تتضاعف معاناته عقب خروج مُدافعته أليكس غرينوود من ملعب المباراة على محفّة، بعد تعرضها للإصابة.

ورغم ذلك، انتفض «المنتخب الإنجليزي»، بعدما سجل هدفين بواسطة لوسي برونز وفران كيربي، في الدقيقتين 38 و44 على الترتيب.

وسرعان ما استعاد «المنتخب البلجيكي» زمام الأمور من جديد، بعدما أحرزت قائدته تيسا فولارت هدف التعادل في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول، قبل أن تضيف اللاعبة نفسها هدف الفوز الثمين لصاحبات الأرض في الدقيقة 85 من ركلة جزاء، تسببت فيها جورجيا ستانواي، لاعبة «منتخب إنجلترا»، التي لمست الكرة بيدها داخل منطقة جزاء فريقها.

«منتخب إنجلترا» تراجع للمركز الثالث بجدول ترتيب المجموعة الأولى (غيتي)

وتراجع «منتخب إنجلترا» للمركز الثالث بجدول ترتيب المجموعة الأولى في القسم الأول للمسابقة القارّية، قبل جولتين على نهاية مباريات دور المجموعات بالبطولة.

وقالت ويغمان، التي سبق لفريقها أن فاز 1 / 0 على نظيره البلجيكي بمدينة ليستر الإنجليزية، الجمعة، لمحطة «آي تي في» التلفزيونية: «أعتقد أنه كان ينبغي علينا أن نكون أكثر تحكماً في الكرة خلال تلك المباراة».

وأضافت ويغمان، في تصريحاتها التي نقلتها «وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا)»: «لم يكن إيقاعنا رائعاً. لقد خلقنا كثيراً من الفرص، وفرضنا سيطرتنا على المباراة بالكامل، لكن في بعض الأحيان فقدنا الكرة وشنّوا علينا عدداً من الهجمات المضادّة».

وأوضحت ويغمان: «تعرضنا لخمس أو ست هجمات مرتدّة، وسنحت لهم فرصتان أو ثلاث، لذلك نحن مَن جعلنا الأمور صعبة على أنفسنا حقاً».

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، قالت مدربة «منتخب إنجلترا»: «لقد لعبوا بقوة، وأظهروا تماسكاً شديداً، فبمجرد حصولهم على الكرة، كانوا يحاولون شن هجمات مرتدّة، وهذا أمر يتعيّن علينا أن نجد له حلاً في لقاءاتنا القادمة، وإلى جانب ذلك خلقنا كثيراً من الفرص، لكن كان يجب علينا أن نقدم أداء أفضل في الثلث الأخير من الملعب. لقد كان هذا درساً قاسياً بالنسبة لنا».

«منتخب إنجلترا» خسر أمام مضيفه بلجيكا (غيتي)

وتسببت تلك الخسارة المُباغتة في جعل الأمور بالغة الصعوبة على «المنتخب الإنجليزي» لإنهاء مشواره في المجموعة وهو متربع على الصدارة، من أجل حجز تذكرة الصعود للمملكة المتحدة في منافسات كرة القدم للسيدات بـ«دورة باريس الأولمبية»، العام المقبل.

وتجمّد رصيد «منتخب إنجلترا»، الذي تلقّى خَسارته الثانية في مبارياته الأربع الأولى بالمجموعة، عند 6 نقاط، بفارق 3 نقاط خلف «منتخب هولندا» (المتصدر)، الذي فاز 1 / 0 على أسكوتلندا في الجولة نفسها، الثلاثاء، وبفارق نقطة وحيدة خلف «المنتخب البلجيكي»، صاحب المركز الثاني.

وفي الجولتين الأخيرتين للمجموعة، ستلعب إنجلترا مع ضيفتها هولندا، التي تغلبت 2 / 1 عليها بمدينة أوتريخت، في سبتمبر (أيلول) الماضي، وذلك على ملعب «ويمبلي» بالعاصمة البريطانية لندن، في الأول من الشهر المقبل، ثم تحل ضيفة على أسكوتلندا على ملعب «هامبدن بارك» بعد 4 أيام.

وفي الوقت نفسه، تلعب بلجيكا مع ضيفتها أسكوتلندا في الجولة المقبلة، قبل أن تختتم لقاءاتها في المجموعة بمواجهة مضيفتها هولندا.

ويعني فوز «المنتخب البلجيكي» بمباراتيه إنهاء أحلام «المنتخب الإنجليزي» بالانقضاض على الصدارة، حتى حال فوزه في الجولتين المتبقيتين بالمجموعة.

وأكدت ويغمان: «أولاً وقبل كل شيء، ينبغي علينا أن نفوز بأكثر من هدف على هولندا في ويمبلي، ثم يتعين علينا الفوز أيضاً بالمباراة الأخرى؛ لأن بلجيكا في وضع جيد جداً».

واختتمت ويغمان تصريحاتها قائلة: «ندرك أن علينا القيام بعمل ما، وهذا ما نفعله دائماً، لكننا وضعنا أنفسنا في موقف صعب في الوقت الحالي».

تلقينا درساً قاسياً أمام بلجيكا

بلجيكا" data-url="https://aawsat.com/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9/%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9/4641391-%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%C2%AB%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%C2%BB-%D8%AA%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%86%D8%A7-%D8%AF%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%8B-%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D9%8B-%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%A8%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%83%D8%A7" id="article_node_id" data-value="4641391" data-bundle="article" data-io-article-url="https://aawsat.com/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9/%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9/4641391-%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%C2%AB%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%C2%BB-%D8%AA%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%86%D8%A7-%D8%AF%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%8B-%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D9%8B-%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%A8%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%83%D8%A7">

قالت سارينا ويغمان، مدربة «منتخب إنجلترا للسيدات لكرة القدم»، إن فريقها جعل الأمور صعبة على نفسه، وتلقّى «درساً قاسياً»، عقب خسارته 2 / 3 أمام مضيفه «منتخب بلجيكا»، ببطولة «دوري الأمم الأوروبية للسيدات»، الثلاثاء.

وتأخر «منتخب إنجلترا» بهدف مبكر عن طريق لورا دي نيفي، من ركلة حرة مباشرة، قبل أن تتضاعف معاناته عقب خروج مُدافعته أليكس غرينوود من ملعب المباراة على محفّة، بعد تعرضها للإصابة.

ورغم ذلك، انتفض «المنتخب الإنجليزي»، بعدما سجل هدفين بواسطة لوسي برونز وفران كيربي، في الدقيقتين 38 و44 على الترتيب.

وسرعان ما استعاد «المنتخب البلجيكي» زمام الأمور من جديد، بعدما أحرزت قائدته تيسا فولارت هدف التعادل في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول، قبل أن تضيف اللاعبة نفسها هدف الفوز الثمين لصاحبات الأرض في الدقيقة 85 من ركلة جزاء، تسببت فيها جورجيا ستانواي، لاعبة «منتخب إنجلترا»، التي لمست الكرة بيدها داخل منطقة جزاء فريقها.

«منتخب إنجلترا» تراجع للمركز الثالث بجدول ترتيب المجموعة الأولى (غيتي)

وتراجع «منتخب إنجلترا» للمركز الثالث بجدول ترتيب المجموعة الأولى في القسم الأول للمسابقة القارّية، قبل جولتين على نهاية مباريات دور المجموعات بالبطولة.

وقالت ويغمان، التي سبق لفريقها أن فاز 1 / 0 على نظيره البلجيكي بمدينة ليستر الإنجليزية، الجمعة، لمحطة «آي تي في» التلفزيونية: «أعتقد أنه كان ينبغي علينا أن نكون أكثر تحكماً في الكرة خلال تلك المباراة».

وأضافت ويغمان، في تصريحاتها التي نقلتها «وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا)»: «لم يكن إيقاعنا رائعاً. لقد خلقنا كثيراً من الفرص، وفرضنا سيطرتنا على المباراة بالكامل، لكن في بعض الأحيان فقدنا الكرة وشنّوا علينا عدداً من الهجمات المضادّة».

وأوضحت ويغمان: «تعرضنا لخمس أو ست هجمات مرتدّة، وسنحت لهم فرصتان أو ثلاث، لذلك نحن مَن جعلنا الأمور صعبة على أنفسنا حقاً».

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، قالت مدربة «منتخب إنجلترا»: «لقد لعبوا بقوة، وأظهروا تماسكاً شديداً، فبمجرد حصولهم على الكرة، كانوا يحاولون شن هجمات مرتدّة، وهذا أمر يتعيّن علينا أن نجد له حلاً في لقاءاتنا القادمة، وإلى جانب ذلك خلقنا كثيراً من الفرص، لكن كان يجب علينا أن نقدم أداء أفضل في الثلث الأخير من الملعب. لقد كان هذا درساً قاسياً بالنسبة لنا».

«منتخب إنجلترا» خسر أمام مضيفه بلجيكا (غيتي)

وتسببت تلك الخسارة المُباغتة في جعل الأمور بالغة الصعوبة على «المنتخب الإنجليزي» لإنهاء مشواره في المجموعة وهو متربع على الصدارة، من أجل حجز تذكرة الصعود للمملكة المتحدة في منافسات كرة القدم للسيدات بـ«دورة باريس الأولمبية»، العام المقبل.

وتجمّد رصيد «منتخب إنجلترا»، الذي تلقّى خَسارته الثانية في مبارياته الأربع الأولى بالمجموعة، عند 6 نقاط، بفارق 3 نقاط خلف «منتخب هولندا» (المتصدر)، الذي فاز 1 / 0 على أسكوتلندا في الجولة نفسها، الثلاثاء، وبفارق نقطة وحيدة خلف «المنتخب البلجيكي»، صاحب المركز الثاني.

وفي الجولتين الأخيرتين للمجموعة، ستلعب إنجلترا مع ضيفتها هولندا، التي تغلبت 2 / 1 عليها بمدينة أوتريخت، في سبتمبر (أيلول) الماضي، وذلك على ملعب «ويمبلي» بالعاصمة البريطانية لندن، في الأول من الشهر المقبل، ثم تحل ضيفة على أسكوتلندا على ملعب «هامبدن بارك» بعد 4 أيام.

وفي الوقت نفسه، تلعب بلجيكا مع ضيفتها أسكوتلندا في الجولة المقبلة، قبل أن تختتم لقاءاتها في المجموعة بمواجهة مضيفتها هولندا.

ويعني فوز «المنتخب البلجيكي» بمباراتيه إنهاء أحلام «المنتخب الإنجليزي» بالانقضاض على الصدارة، حتى حال فوزه في الجولتين المتبقيتين بالمجموعة.

وأكدت ويغمان: «أولاً وقبل كل شيء، ينبغي علينا أن نفوز بأكثر من هدف على هولندا في ويمبلي، ثم يتعين علينا الفوز أيضاً بالمباراة الأخرى؛ لأن بلجيكا في وضع جيد جداً».

واختتمت ويغمان تصريحاتها قائلة: «ندرك أن علينا القيام بعمل ما، وهذا ما نفعله دائماً، لكننا وضعنا أنفسنا في موقف صعب في الوقت الحالي».

أقراء أيضا


المصدر : منتوف ومواقع انترنت وغوغل👇تلقينا درساً قاسياً أمام بلجيكا