مقتل مدنيين بقصف أوكراني في دونيتسك.. ومحاكمة أعضاء آزوف تقترب – جريدة الرياض

مقتل مدنيين بقصف أوكراني في دونيتسك.. ومحاكمة أعضاء آزوف تقترب – جريدة الرياض

14/08/2022 0 By mantowf team

⌚ #مقتل #مدنيين #بقصف #أوكراني #في #دونيتسك #ومحاكمة #أعضاء #آزوف #تقترب #جريدة #الرياض #منتوف #MANTOWF #ساعات
مقتل مدنيين بقصف أوكراني في دونيتسك.. ومحاكمة أعضاء آزوف تقترب – جريدة الرياض
[ad_2]
[elementor-template id=”7268″]

مقتل مدنيين بقصف أوكراني في دونيتسك.. ومحاكمة أعضاء آزوف تقترب

اتهامات تتوجه لأوكرانيا بقصف محطة زابوروجيه النووية (أ ف ب)

قالت قيادة قوات جمهورية دونيتسك الشعبية الإنفصالية، إن أربعة مدنيين لقوا مصرعهم وأصيب 21 آخرون أمس خلال 24 ساعة، نتيجة قصف للجيش الأوكراني.

وأضافت القيادة في بيانها أمس الخميس: “خلال الـ 24 ساعة الماضية، من الساعة 8:00 صباحا في 10 أغسطس إلى الساعة 8:00 صباحا في 11 أغسطس، قتل أربعة من المدنيين وأصيب 21 آخرون نتيجة قصف جيش أوكرانيا لأراضي جمهورية دونيتسك الشعبية”.

وأشار البيان إلى أن شخصين أصيبا بجروح في دونيتسك نتيجة انفجار ألغام “ليبستوك” المضادة للأفراد التي تلقيها القوات الأوكرانية على مختلف مناطق الجمهورية.

ويذكر أن الجيش الأوكراني بدأ يقصف أراضي جمهورية دونينسك الشعبية بالذخائر التي تحتوي على ألغام “بي في إم – 1” البلاستيكية المصنوعة على شكل بتلة خضراء. ويتم الإبلاغ عن وقوع إصابات بمثل هذه الألغام ضمن المدنيين يوميا.

ويخصص هذا اللغم الذي تحظره المعاهدات الدولية لإلحاق إصابات في الأطراف السفلية للأفراد وخاصة المدنيين، حيث اعتادت القوات الأوكرانية في الفترة الأخيرة على نشره فوق سطح الأرض على مساحات واسعة عشوائية باستخدام الراجمات والمدافع.

ويزيد من خطر هذه الألغام لونها الأخضر المموه، الذي يخدع المدنيين عموما، وشكلها “البريء”، الذي يستقطب الأطفال منهم للعب بها، وتنفجر بمجرد أن تطأها القدم.

وألغام “ليبستوك” السوفيتية التي تستخدمها كييف، لا تشكل خطرا كبيرا على العسكريين الذين يتحركون عادة بالآليات المدرعة.

ويختلف هذا اللغم عن الألغام التقليدية المضادة للأفراد، والتي تزرع عادة تحت الأرض في طرق العدو وفق خط مسار تحركاته حسب خارطة معدة سلفا.

جدير بالذكر أن أوكرانيا كانت قد صادقت عام 2005 على اتفاقية أوتاوا، التي تحظر استخدام وتخزين وإنتاج الألغام المضادة للأفراد. وبالتالي، فإن كييف تنتهك التزاماتها الدولية.

من جانبه قال فلاديمير روغوف عضو مجلس إدارة مقاطعة زابوروجيه، إن منظومات الدفاع الجوي تصدت لهجوم للقوات الأوكرانية على مدينة إينرغوغراد ومحطة زابوروجيه الكهروذرية.

وأضاف روغوف: “سمعت أصوات انفجارات قوية جدا في مدينة إينرغوغراد منذ مساء أمس ومعظم الليل وفي هذا الصباح”.

وتابع روغوف القول: “قبيل اجتماع مجلس الأمن الدولي لبحث موضوع قصف محطة زابوروجيه الكهروذرية، يحاول الشياطين النازيون قصف المدينة المسالمة وزابوروجيه الكهروذرية من راجمات الصواريخ ومن المدافع الثقيلة وبواسطة الطائرات بدون طيار”.

وذكر أن الدفاع الجوي الروسي، صد جميع الهجمات الأوكرانية، وأنه تم قمع مواقع إطلاق النيران التابعة للجيش الأوكراني “بنيران مضادة للبطاريات”.

قال رئيس الإدارة الانفصالية المدعومة من روسيا في منطقة دونيتسك بشرق أوكرانيا يوم الأربعاء إن محاكمة جنود أسرى من كتيبة آزوف النازية الأوكرانية ستجرى بحلول نهاية الصيف، على الأرجح في مدينة ماريوبول.

وبعد القتال لأسابيع من المخابئ والأنفاق أسفل مصنع الصلب، استسلم المئات من مقاتلي آزوف في مايو للقوات المدعومة من روسيا.

وقضت المحكمة العليا الروسية في الثاني من أغسطس بأن الكتيبة النازية منظمة إرهابية، مما مهد الطريق أمام توجيه اتهامات للمقاتلين الأسرى على هذا النحو.

وتقول أوكرانيا، التي حاكمت بدورها وأدانت عددا من الجنود الروس، إن أسرى آزوف هم أسرى حرب، ويستحقون الحماية بموجب اتفاقيات جنيف.

وقال دنيس بوشيلين رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة للصحفيين خلال جولة نظمتها وزارة الدفاع الروسية “المحاكمة الأولى ستعقد على الأرجح في ماريوبول وستنظم قبل نهاية الصيف”.

وذكر أن المحاكمة في ماريوبول ستكون مفتوحة لوسائل الإعلام والممثلين الدوليين وأضاف “المهمة هي إجراء أكثر محاكمة علنية ممكنة، حتى لا يساور أحد أي شك”.

في سياق أخر طلبت أوكرانيا من سويسرا تمثيلها دبلوماسيا في روسيا، وفق ما أكدت برن الأربعاء، لكن على موسكو الموافقة على هذا الإجراء كي يدخل حيز التنفيذ.

وأفادت الخارجية الأوكرانية الأربعاء أن كييف طلبت تفويض سويسرا مهمة “القوة الحامية” لمصالحها في روسيا، مؤكدة ما نشرته صحيفة “لوزيرنر تسايتونغ”.

وأوضحت الخارجية أن تفويض “القوة الحامية” يسمح للدول ب”الإبقاء على علاقات منخفضة المستوى وتوفير الحماية القنصلية لمواطني الدولة الأخرى المعنية”.

لكن المتحدثة شددت على أنه “لكي يدخل تفويض القوة الحامية حيز التنفيذ، لا يزال يتعين على روسيا أن تعطي موافقتها”.

وقالت وزارة الخارجية السويسرية الخميس ردا على الطلب إنه تم الانتهاء من المفاوضات بشأن تفويض الدولة الحامية.

وكتبت السفارة الروسية في صحيفة تاجس-أنتسايجر أن الحكومة السويسرية لم تعد محايدة عقب أن تبنت العقوبات المفروضة على روسيا بعد غزو أوكرانيا.

وأضافت السفارة” روسيا ليست مستعدة لدراسة عروض التوسط من دول انضمت للعقوبات ضد روسيا في المفاوضات مع أوكرانيا”.

ويشار إلى أن سويسرا طالما كانت دولة حامية. فقد قامت برعاية مصلحة مملكة بافاريا ودوقية بادن الكبرى في فرنسا خلال الحرب الفرنسية-البروسية 1870 و1871.

وبصفتها دولة حامية، على سبيل المثال، فإنها تمثل نقطة اتصال للمواطنين الذين يعيشون في الدولة الأخرى ولكن لم يعد لديهم سفارة لبلادهم في الدولة التي يقيمون بها، في حال قطعت الدولتان الموطن والمضيفة العلاقات.

مقتل مدنيين بقصف أوكراني في دونيتسك.. ومحاكمة أعضاء آزوف تقترب – جريدة الرياض
أقراء أيضا
[elementor-template id=”7272″]
المصدر : منتوف و غوغل و مواقع انترنت 👇مقتل مدنيين بقصف أوكراني في دونيتسك.. ومحاكمة أعضاء آزوف تقترب – جريدة الرياض
[ad_1]
مقتل مدنيين بقصف أوكراني في دونيتسك.. ومحاكمة أعضاء آزوف تقترب – جريدة الرياض
[ad_2]
مقتل مدنيين بقصف أوكراني في دونيتسك.. ومحاكمة أعضاء آزوف تقترب – جريدة الرياض