إذا كنت مهتمًا بالإعلان على موقع عرب أوروبا،

” انضم إلينا الآن على موقع عرب أوروبا وضع إعلانك لمدة أسبوع أو شهر أو حتى بشكل دائم بأسعار منافسة لتحقيق هدفك بكل سهولة. متابعين عرب في اوروبا وفرنسا بالاخص ثم اسبانيا وبلجيكا والمانيا وكذلك في الوطن العربي مثل الجزائر المغرب تونس مصر وسوريا.. وكذلك الخليج. ستتمكن من إرسال المتابعين إلى صفحتك الشخصية، أو موقعك الخاص، أو حتى رقم هاتفك لتبدأ رحلتك نحو العثور على اشخاص مناسبين لحاجاتك, يمكنك ان تحصل على اهتمام اشخاص ذو اهتمام راقي ومهم , لا تفوت الفرصة، انضم إلينا اليوم بسعر يبدأ من 9 دولار !” اضغط هنا للاستفسار

مثال :

اعلان الزواج

اعلان الزواج

شاب يبحث عن شريكة حياته، وتفضل أن تكون مقيمة في أوروبا. السيدات المهتمات بالزواج. معلومات عني: الاسم: إبراهيم. العمر: 30 عامًا. الجنسية: لبناني. مقيم في باريس، فرنسا.
اضغط هنا للاستفسار

صفحة باقي الخدمات 

شريط الأخبار

معلومات مثيرة حول الأسنان

معلومات مثيرة حول الأسنان

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on whatsapp

معلومات مثيرة حول الأسنان

👩‍⚕️ #الصحة #معلومات #مثيرة #حول #الأسنان #منتوف #MANTOWF #الجمال #رياضة #طب #امراض
معلومات مثيرة حول الأسنان

خصومات موقع بوكنك اوتيل وطيران Booking.com

نصائح ضرورية للحفاظ على صحة أسنانك أخر المقال

 معلومات مثيرة حول الأسنان

كل شخص له أسنان تميزه عن غيره

وتعد لأسنان تمامًا مثل البصمة، مميزة لكل شخص

هي أكثر الأجزاء صلابة في جسم الإنسان

على الرغم من لونها الأبيض وصلابتها واحتوائها على الكالسيوم، إلا أنها لا تعد من العظام

الأسنان هي الجزء الوحيد في الجسم الذي لا يتمكن من إصلاح نفسه

تطور الأسنان لدى الإنسان يبدأ قبل ظهور السن الأول

السن الأول يظهر لدى الأطفال بعمر ال6 أشهر تقريبًا

إلا أن تطورها يبدأ في الثلث الثاني من الحمل

الطبقة الخارجية البيضاء في الأسنان تدعى المينا

والتي تحمي الأنسجة الداخلية للأسنان

الطبقة الوسطى بالسن تحمي الأجزاء الناعمة الداخلية

أما الملاط فهي أنسجة تغلف جذر السن وتدعمه مع عظام الفك

اللب يكون في منتصف السن

يحتوي على أوعية دموية وأعصاب لمد السن بالغذاء والإشارات.

يمكننا القول

لا نبدأ في الاهتمام بأسناننا عادة إلا حين نشكو من ألم في سن أو ضرس أو عندما نلاحظ اللون الأصفر والبقع التي تظهر على الأسنان،

على الرغم من أن الأسنان تعتبر من أهم الأجزاء في جسم الإنسان سواء من الناحية الصحية أو الجمالية.. فالابتسامة الجميلة لا تكتمل بدون أسنان صحية

في هذا المقال،

سنتعرف على بعض الحقائق الغريبة التي قد تسمعينها للمرة الأولى عن أسنانك صلبة جدا تعتبر مادة المينا الموجودة في الأسنان أكثر المواد صلابة في جسم الإنسان على الإطلاق،

لكن هذا لا يعني مطلقا أن تجرّبي فتح العبوات البلاستيكية بأسنانك في المرة القادمة.

مليئة بالبكتيريا يعيش في فم الإنسان ما يقرب من 300 نوع من البكتيريا، تذكري هذه الحقيقة في الأوقات التي تقررين فيها الذهاب للسرير دون غسل أسنانك بحجة الإجهاد أو الكسل.

يحتاجون للتنظيف لفترة أطول  أطباء الأسنان ينصحون بغسيل الأسنان جيدًا لمدة دقيقتين أو ثلاثة بشكل يومي لتكوني متأكدة أن أسنانك ستبقى نظيفة وصحية،

إلا أن الاحصائيات  تقول أن متوسط المدة الفعلية التي يقضيها الإنسان في غسيل أسنانه كل يوم لا تتعدى 48 ثانية، وهو بالطبع غير كافي لتنظيف الأسنان بشكل فعّال.

جمال الأسنان لا تحكمه قاعدة واحدة كثيرون يعتقدون أن الأسنان الجميلة هي الأسنان البيضاء المصطفة بشكل محكم ودقيق مثل التي نشاهدها في إعلانات معجون الأسنان، لكنها ليست قاعدة ثابتة على أية حال،

ففي اليابان مثلا الأسنان الملتوية هي علامة من علامات الجمال.

بعض النساء اليابانيات يلجأن لعمليات التجميل لتحويل أسنانهم المصطفة إلى أسنان ملتوية ليصبحن أكثر جمالا

لماذا تظهر الأسنان النهائية ملتوية عند بعض الأطفال؟

أسنانك لها بصمة مميزة للأسنان أيضا بصمة مميزة كما الأصابع والعيون.

  الأسنان لها أعداء خفية يعتبر هذا سببًا مهما لغسل الأسنان بانتظام بعد كل وجبة،

حيث أن القهوة والسكر والحلويات وعصير الفاكهة والنشا الموجود في البطاطس والمياه الغازية،

وغيرها من الأكلات التي نحبها ونأكلها باستمرار يمكنها أن تترك بقعا على الأسنان وتضعفها.

  الأسنان تحتاج اللعاب متوسط ما ينتجه الإنسان من اللعاب على مدار عمره يصل إلى 40 ألف لتر،

وهي تساعد على نظافة الأسنان بشكل طبيعي، لكن قدرة الإنسان على إفراز اللعاب تضعف مع تقدّم العمر،

وهذا ما يفسر تعرّض كبار السن لمشكلات في الأسنان بشكل أكبر.

في النهاية

نذكرك بضرورة الاعتناء بالأسنان والاهتمام بغسيلها بشكل يومي. و لا تنسي أن تخبرينا بأكثر معلومة كانت جديدة بالنسبة لكِ.

أقراء أيضا

لمحة عامة عن اضطرابات الأسنان

تشمل اضطرابات الأسنان الشائعة كلاً من

  • النخور السنية (الناجمة عن تسوس الأسنان)

  • التهاب اللب السني

  • الخراج حول الذروة

  • الأسنان المنطمرة

  • سوء الإطباق

تُعد كسور، أو تقلقل، أو خلوع الأسنان مشاكل إسعافية، كما إن آلام الاسنان قد تُعد مشاكل إسعافية في حال كانت شديدة. يُعد تسوس الأسنان، والذي غالبًا ما يؤدي إلى آلام الأسنان ومن ثم فقدانها، من الحالات التي يمكن الوقاية منها بشكل كبير، وذلك باتباع قواعد العناية الفموية الجيدة، التي تساعد على إزالة اللوحة الجرثومية ومنع تراكم القلح.

اللويحة الجرثومية هي طبقة رقيقة مكونة من البكتيريا واللعاب والفضلات الطعامية، والخلايا الميتة. من الممكن أن تُصيب النخور السنية أي شخص. تتراكم اللويحة الجرثومية باستمرار، ليلاً ونهاراً، على سطوح الأسنان. وبعد تفريش الأسنان، تعود اللويحة الجرثومية لتتراكم على سطوح الأسنان في غضون 24 ساعة تقريبًا. وفي حال عدم تفريش الأسنان في غضون 72 ساعة، تبدأ اللويحة الجرثومية بالتصلب والتحول إلى قلح (تراكمات كلسية). وبما أن اللويحة الجرثومية قد تشجع على نمو أنواع البكتيريا التي تؤدي إلى تسوس الأسنان، فمن الضروري إزالتها بالفرشاة والخيط السني بشكل يومي.

القلح (calculus) هو لويحة جرثومية متصلبة (متكلسة) تشكل طبقة بيضاء تُغطي أعناق الأسنان، وخاصةً على السطوح اللسانية للأسنان الأمامية السفلية والسطوح الدهليزية (الشفهية) للأرحاء العلوية (الأضراس). وبما أن القلح يتشكل من تراكم اللويحة الجرثومية، فإن التفريش اليومي لإزالة اللويحة يمكن أن يقلل بشكل كبير من تراكم القلح. ولكن في حال تشكل القلح، فمن غير الممكن إزالته بتفريش الأسنان الاعتيادي، ولا بد من زيارة طبيب الأسنان أو اختصاصي الصحة الفموية.

وعلى الرغم من إمكانية الحفاظ على صحة الفم من خلال تفريش الأسنان وتنظيف المسافات بين السنية بالخيط، ولكن الحدّ من تناول السكر وتناول المياه الحاوية على تركيز مناسب من الفلور من شأنه أن يساعد أيضًا على الحدّ من خطر تسوس الأسنان.

الجدول
[the_ad id=”5244″]
الأعراض

يُعد الألم الذي يؤثر في سن واحدة (ألم سنّي)العَرَض الأكثر شيوعًا وأهمية لاضطرابات ومشاكل الأسنان. قد يكون السن مؤلماً طوال الوقت أو في حالاتٍ معينة فقط، كما هي الحال عند المضغ أو عند القرع على السن بأداة معدنية. يشير وجود الألم في الأسنان إلى الإصابة بنخور سنية أو أمراض لثوية. ولكن، قد ينجم الألم أيضًا عن انكشاف جذور الأسنان، أو عند المضغ بقوة أو عند سحل الأسنان (صرير الأسنان)، أو عند الإصابة بكسر سني. يمكن لاحتقان الجيوب الأنفية أن يترك أعراضًا مشابهة لأعراض آلام الأسنان العلوية.

يمكن لتقلقل الأسنان أن يكون عرضاً لأمراض اللثة أو صرير الأسنان. وصرير الأسنان هو حالة يحدث فيها سحل أو طحن للأسنان بشكل متكرر، وخاصةً في أثناء النوم (لا إرادياً)، كما قد يحدث في أثناء النهار أيضًا. ينبغي على المرضى المصابين بحالات صرير سني أن ينتبهوا لعدم سحل أو طحن الأسنان في أثناء النهار. قد يؤدي الصرير إلى انسحال الأسنان. والانسحال السني هو ضياع نسيجي في السطوح الطاحنة للأسنان. كما قد ينجم الانسحال السني عن مضغ أطعمة خشنة أو مضغ التبغ، وقد ينجم أيضًا عن التقدم في السن. يمكن للانسحال السني أن يجعل المضغ أقل فعالية.

يمكن للشذوذات الشكلية في الأسنان أن تنجم عن اضطرابات وراثية، أواضطرابات هُرمونِيَّة، أو الإصابة بعدوى قبل بزوغ الأسنان. قد تنجم الشذوذات الشكلية في الأسنان عن كسور الأسنان أو تشظيها بسبب رض أو صدمة على السن.

الشذوذات اللونية في الأسنان هي حالة مختلفة عن زيادة دكنة الأسنان أو اصفرارها، والتي تنجم عن التقدم في السن أو تناول مواد قد تصبغ الأسنان مثل القهوة أو الشاي أو تدخين السجائر. قد يشير تحول السن إلى اللون الرمادي إلى الإصابة بعدوى قديمة في السن، أدت إلى تأذي اللب السني بشكل كبير ومن ثم تموته. وقد يحدث الشيء ذاته عندما يحل السن الدائم محل سن مؤقت عند الطفل. أما التصبغ الدائم في الأسنان فقد يحدث إذا تناول الطفل دواء التتراسيكلين قبل عمر 9 سنوات أو إذا تناولت أمه دواء التتراسيكلين خلال النصف الثاني من الحمل. قد يؤدي استهلاك كميات زائدة من الفلورايد خلال مرحلة الطفولة إلى تصبّغ السطح الخارجي للسن (الميناء).

قد تنجم التشوهات في ميناء الأسنان عن اتباع نظام غذائي يحتوي على كميات غير كافية من الفيتامين D، كما هي الحال في كساح الأطفال. قد تنجم التشوهات في ميناء الأسنان أيضًا عن عدوى في الطفولة (مثل الحصبة أو جدري الماء) حدثت في أثناء تشكل الأسنان الدائمة. كما قد تنجم تلك التشوهات عن القلس المعدي المريئي أو التقيؤ المتكرر، كما يحدث في سياق القهم العصبي bulimia nervosa، إذ يؤدي ذلك إلى تآكل سطوح الأسنان بسبب الأحماض المعدية الواصلة إلى الفم. وقد يؤدي يمكن أن يسبب الاستنشاق المزمن للكوكايين والإدمان على الميثامفيتامينات إلى تبدلات غير طبيعية في ميناء الأسنان. كما يمكن للسباحين الذين يمضون أوقاتاً طويلة في أحواض السباحة التي تحتوي مستوياتٍ عالية من الكلور أن يتعرضوا لخسارة ميناء الأسنان، وكذلك الأمر بالنسبة للأشخاص الذين يتعاملون بكثرة مع المواد الحمضية. يؤدي الإفراط في استهلاك الفلورايد (التسمم الفلوري) خلال مرحلة الطفولة إلى تصبغ طبقة ميناء الأسنان. إن تأذي ميناء السن يسمح للبكتيريا لغزو الأسنان بسهولة أكبر والتسبب بنخور سنية.

طب الأسنان التجميلي

يساعد طب الأسنان التجميلي على تحسين مظهر الشخص بشكل كبير. وإن التقنيات المستخدمة في طب الأسنان التجميلي لا تتطلب وقتاً طويلاً كما هي الحال في المعالجات التقويمية، أو ضياع بنية السن الذي تتطلبه صناعة التيجان والجسور.

تتضمن عملية الإلصاق (bonding) ربط الحشوة التي تحمل نفس لون السن الطبيعي مع سطح السن بحد أدنى من التحضير الميكانيكي له. يُعد الإلصاق طريقة محافظة لترميم الأسنان المكسورة أو المتشظية، وإغلاق المسافات بين الأسنان، أو لتغطية جزء من السن بهدف تعديل لونه أو شكله. يجري استخدام محلول حمضي خفيف لتنظيف سطح السن وزيادة خشونته بحيث يمكن للترميم الراتنجي الذي يحمل نفس لون السن (والمصنوع عادة من بلاستيك يسمى الكومبوزيت) أن يلتصق بهذا السطح. تسمح تقنية الإلصاق لأطباء الأسنان بتحسين مظهر أسنان المريض دون إزالة كمية كبيرة من بنية الأسنان.

تُثبت القشيرات الخزفية بتقنية الالصاق أيضًا، إلا أنها تستخدم الخزف الذي يحمل نفس لون الأسنان بدلا من الكومبوزيت بهدف تعديل لون أو شكل الأسنان. غالبًا ما تتطلب العملية إجراء زيارتين لطبيب الأسنان. يقوم طبيب الأسنان بأخذ طبعة للأسنان بعد تحضيرها. ثم يُرسل الطبعة إلى مختبر الأسنان حيث تجري صناعة القشرة الخزفية. يتم ربط القشرة بالأسنان باستخدام اسمنت راتنجي رقيق.

تبيض الأسنان هو عملية يلجأ إليها أطباء الأسنان بهدف منح الأسنان لوناً أكثر إشراقاً. تتباين فعالية تبييض الأسنان تبعاً للتقنية المستخدمة ولون السن الأصلي عند إجراء عملية التبييض. غالبًا ما تحتوي منتجات تبييض الأسنان المنزلية على هلام (جِل) بيروكسيد يَجرِي وضعها ضمن قوالب تنطبق على سطوح الأسنان (مثل الواقي الفموي) وتُوضع المادة الفعالة ضمنها. يتم وضع مستحضر تبييض الأسنان في الفم لبضع ساعات في اليوم أو طوال الليل لمدة 2-4 أسابيع، وذلك بحسب تركيز المادة الفعالة فيه. كما إنه من الممكن أيضًا تبييض الأسنان في عيادة الطبيب، وتظهر النتائج بشكل أسرع بكثير من الطرق المنزلية. كما يمكن للمرضى تطبيق أشرطة منزلية لتبييض الأسنان بأنفسهم دون الحاجة لمساعدة الطبيب. كثيراً ما تكون هذه الشرائط فعالة جدًّا وآمنة للاستخدام في المنزل. ولعل التأثير الجانبي الأكثر شُيُوعًا لتبييض هو حساسية الأسنان. قد لا يكون التبييض فعالاً عند المرضى الذين تكون أسنانهم داكنة اللون أو متصبغة بسبب النخور السنية، أو بسبب الآثار الجانبية لبعض الأدوية أو بسبب أمراض معينة أو بسبب تموت السن.

“خلي بالك من لسانك”.. 10 نصائح ضرورية للحفاظ على صحة أسنانك

 

الاعتناء بالأسنان يجب أن يكون دائمًا من خلال اتخاذ الخطوات الصحيحة يوميًا، وتجنّب حدوث مشكلات صحية بها، مع الاهتمام بالمنتجات المستخدمة شريطة أن تكون مناسبة للأسنان.

“الكونسلتو” يستعرض العادات التي تحافظ على صحة الأسنان وفقًا لموقع health line، والتي تتمثل في:

1- غسل الأسنان قبل النوم

من الطبيعي تنظيف الأسنان مرتين يوميًا، لكن هناك بعض الأشخاص التي تهمل تنظيف أسنانها ليلًا، حتى يتخلص من الجراثيم والتراكم الموجود عليها خلال ساعات اليوم.

2- استخدام الفرشاة بشكل صحيح

استخدام الفرشاة بطريقة صحية لا يقل أهمية عن تنظيف الأسنان، حيث إن استخدامها بضعف على الأسنان يعد كأن لم يتم تنظيفها، ويجب أن يأخذ الوقت الكافي لتنظيف بعمل حركات دائرية لإزالة الجير، حيث إن إهمال هذه الخطوة ينتج عنها تراكم فضلات الطعام والتهاب اللثة.

3- عدم إهمال اللسان

تراكم الجير على اللسان يؤدي إلى ظهور رائحة كريهة من الفم، إضافة إلى بعض المشكلات الأخرى بالفم، لذلك لا بدّ من تنظيف اللسان بلطف في كل مرة تقوم بها بغسل أسنانك.

4- استخدام معجون أسنان مناسب

هناك بعض العناصر المهمة التي لا بدّ من البحث عنها في معجون الأسنان غير فاعليته في التبييض والنكهات التي يحتوي عليها، ومن العناصر التي لا بدّ من مراقبتها (الفلورايد) وتعد هذه المادة من الأساسيات للحفاظ على صحة الأسنان؛ لأنها مضادة لتسوس الأسنان وتحارب الجراثيم واوفر حاجز وقائي لأسنانك.

5- استخدام خيط الأسنان

يقلل الكثير من الأشخاص حول أهمية خيط الأسنان الذي يتمكن من الوصول إلى القطع الصغيرة من بقايا الطعام الموجودة بين الأسنان، إضافة إلى أنه يعمل على تحفيز اللثة، وتقليل الجدير المتواجد، وانخفاض نسبة حدوث التهابات، ويستخدم مرة واحدة يوميًا.

6- استخدام غسول الفم

هناك الكثير من الأشخاص التي تقلل من أهمية غسول الفم للأسنان، لكن يساعد غسول الفم على تقليل نسبة الحمض الموجودة بالفم، وينظف المناطق التي يصعب تنظيف داخل وحول اللثة، ويعيد تمعدن الأسنان، ويعد غسول الفم أداة مساعدة لتحقيق التوازن.

اقرأ أيضًا: فوائد مذهلة لغسول الفم.. الإفراط فيه يهدد بأمراضٍ خطيرة

7- تناول الماء

يعد تناول الماء من أفضل المشروبات للصحة، بما فيها صحة الفم، ويوصى بتناول الماء بعد كل وجبة، وأن الماء يساعد على التخلص من بعض الآثار السلبية للأطعمة والمشروبات.

8- تناول الأطعمة والخضروات

تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف تساهم في مد الجسم بالصحة، ومن الأفضل تناول الأطعمة التي يسهل تناولها، والابتعاد عن الأطعمة المقرمشة التي قد تضر بصحة الأسنان ويجب تقطيعها إلى قطع صغيرة.

9- الابتعاد عن الأطعمة الحمضية والسكريات

يتحول السكر إلى حمض بالفم، وبالتالي يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان، وتتسبب الأحماض في تسوس الأسنان، ومنها الثمار الحمضية والكافيين، ويجب أن تتناولها بشكل معتدل.

10- التوجه لطبيب الأسنان

يجب التوجه إلى طبيب الأسنان مرتين بحد أدني خلال السنة، ليتم اكتشاف المشكلات الصحية التي تتعرض لها الأسنان والتمكن من علاجها، إضافة إلى تنظيف الأسنان بالأجهزة الطبية.

 

أقراء أيضا
افضل 40 تطبيق أندرويد مجانا بأداء خرافي


المصدر : منتوف ومواقع انترنت 👇معلومات مثيرة حول الأسنان

#وزارةالصحة #الصحةالنفسية #صحةجمالمنتجاتطبيعيةمرخصةموزارةالصحة #تخفيف #رجيمتخفيف #تخفیف #تخفیفویژه #تخفيفويژه #فيت1_الخطوهالثانيهمنبرنامجتخفيفالوزنبشكلصحيوسريع