ماكرون وجونسون يؤكدان على عمق العلاقات المشتركة وأهمية “مواصلة العمل بشكل وثيق”

ماكرون وجونسون يؤكدان على عمق العلاقات المشتركة وأهمية “مواصلة العمل بشكل وثيق”

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on whatsapp

شهد هذا لاحقا

ماكرون وجونسون يؤكدان على عمق العلاقات المشتركة وأهمية “مواصلة العمل بشكل وثيق”


#ماكرون #وجونسون #يؤكدان #على #عمق #العلاقات #المشتركة #وأهمية #مواصلة #العمل #بشكل #وثيق

نشرت في:

                في مكالمة هاتفية الجمعة، أعاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون التأكيد على "أهمية العلاقات المشتركة" بين البلدين "وتعاونهما الإستراتيجي" في ملفات المناخ ومكافحة الإرهاب. وكانت العلاقات بين البلدين قد توترت بعد فسخ أستراليا "عقد القرن" لشراء غواصات فرنسية، إثر قيام تحالف "أوكوس" الاستراتيجي الجديد بين الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا في منطقة المحيط الهادئ لمواجهة النفوذ الصيني المتزايد.
            </p><div>

                                    <p>اتفق رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة خلال اتصال هاتفي على "مواصلة العمل معا بشكل وثيق" على الرغم من التوتر الكبير بشأن الأزمة الدبلوماسية الناشئة عن<strong> قضية الغواصات</strong>.

وقالت رئاسة الوزراء البريطانية في بيان إنهما “أعادا التأكيد على أهمية العلاقة بين المملكة المتحدة وفرنسا”، وذكّرا “بالأهمية الاستراتيجية لتعاونهما الطويل الأمد في منطقة الهند والمحيط الهادئ وأفريقيا”.

كان الهدف من المحادثة التي جرت صباحًا “بناء على طلب” لندن بحسب باريس، تخفيف حدة التوتر بين البلدين على خلفية الإعلان في 15 أيلول/سبتمبر عن شراكة استراتيجية بين الولايات المتحدة وأستراليا والمملكة المتحدة، مما أدى إلى إلغاء كانبيرا عقدا ضخمًا لشراء غواصات فرنسية.

للدلالة على استيائها، ألغت باريس اجتماعا كان مقررا هذا الأسبوع بين وزيرة القوات المسلحة الفرنسية فلورنس بارلي ونظيرها البريطاني بن والاس. والأربعاء، دعا بوريس جونسون فرنسا إلى أن “تتمالك نفسها” وتتوقف عن توجيه انتقادات له.

في وقت سابق الجمعة، قال قصر الإليزيه في بيان مقتضب إن جونسون “عبر عن نيته إعادة التعاون بين فرنسا وبريطانيا بما يتطابق مع قيمنا ومصالحنا المشتركة (المناخ ومنطقة المحيطين الهندي والهادئ ومكافحة الإرهاب…)”.   وأضاف “رد رئيس الجمهورية بأنه ينتظر اقتراحات”.

كما تطرق جونسون وماكرون خلال المحادثة إلى القضية الحساسة المتعلقة بوصول عدد قياسي من المهاجرين الذين يعبرون المانش بشكل غير قانوني. وقالت الحكومة البريطانية إن بوريس جونسون “كرر موقف المملكة المتحدة بأننا بحاجة إلى كسر نموذج عمل مهربي المهاجرين الذين يهددون الأرواح”، وأضافت أن الزعيمين “اتفقا على تكثيف التعاون بشأن هذه القضية”.

وصل أكثر من 14000 مهاجر إلى سواحل جنوب إنكلترا عبر قناة المانش منذ بداية العام، وفقا لوكالة الأنباء البريطانية. وهو عدد يفوق بكثير ما سُجل في العام الماضي (أكثر من 8000).

 

فرانس24/ أ ف ب

            </div>

Source link