فرنسا تسجل ارتفاعا غير مسبوق في عدد الإصابات لم تشهده منذ منتصف مايو

فرنسا تسجل ارتفاعا غير مسبوق في عدد الإصابات لم تشهده منذ منتصف مايو

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on whatsapp

شهد هذا لاحقا

فرنسا تسجل ارتفاعا غير مسبوق في عدد الإصابات لم تشهده منذ منتصف مايو


#فرنسا #تسجل #ارتفاعا #غير #مسبوق #في #عدد #الإصابات #لم #تشهده #منذ #منتصف #مايو

نشرت في:

                تشهد فرنسا زيادة غير مسبوقة في عدد الإصابات اليومية بوباء كوفيد-19، بلغت خلال الساعات الـ24 الماضية 18 ألف إصابة، فيما كانت أقل من سبعة آلاف قبل أسبوع فقط، حسب ما أعلن الثلاثاء وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران أمام البرلمان معربا عن قلقه، ومشيرا إلى أن "لدينا سلاح هو التلقيح.. للتخلص من كوفيد لمرة واحدة وأخيرة". ولم يسبق أن سجل هذا العدد من الإصابات منذ منتصف مايو/أيار.
            </p><div>

                                    <p>أحصت <strong>فرنسا </strong>ارتفاعا غير مسبوق في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية، بلغ 18 ألف إصابة مقابل أقل من سبعة آلاف الأسبوع السابق، وفق ما أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الثلاثاء مبديا قلقه.

وصرح الوزير أمام الجمعية الوطنية “لقد حصلت للتو على حصيلة الإصابات خلال الساعات الـ24 الماضية في بلدنا (…) بلغت أمس (الإثنين) 18 الف إصابة خلال 24 ساعة فقط”.

ولم يسبق أن سجل هذا العدد من الإصابات منذ منتصف مايو/أيار.

بدوره أعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس أن هدف تطعيم 40 مليون شخص بالجرعة الأولى من اللقاح “يجب أن يتحقق نهاية شهر يوليو/تموز”.

وتنشر الدوائر الصحية المعنية مساء الأرقام النهائية للساعات الـ24 الأخيرة. وفي السياق، تابع المسؤول الصحي الفرنسي “هذا يعني أن لدينا زيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150 في المئة على مدى أسبوع، لم يسبق أن شهدنا هذا الأمر، لا مع كوفيد (في نسخته الأولى) ولا مع المتحورة البريطانية ولا مع الجنوب أفريقية ولا مع البرازيلية”.

كما قال فيران “لدينا سلاح هو التلقيح. الوقت لم يعد للتشكيك والتردد، الوقت هو للمناعة الجماعية، إنها مسؤولية مشتركة وهي الوسيلة الوحيدة التي لدينا (…) للتخلص من كوفيد لمرة واحدة وأخيرة”.

وفيما سجل تراجع لأسابيع عدة، قفز عدد الإصابات في فرنسا مجددا بوضوح بسبب المتحورة دلتا الشديدة العدوى. 

وتطاول الإصابات حاليا الجيل الشاب. وتخشى الحكومة أن يتسع انتشارها لدى المسنين والأفراد الضعفاء غير الملقحين ما يعني ارتفاع عدد الحالات التي تتطلب عناية في المستشفى.

فرانس24/ أ ف ب

            </div>

Source link