إذا كنت مهتمًا بالإعلان على موقع عرب أوروبا،

” انضم إلينا الآن على موقع عرب أوروبا وضع إعلانك لمدة أسبوع أو شهر أو حتى بشكل دائم بأسعار منافسة لتحقيق هدفك بكل سهولة. متابعين عرب في اوروبا وفرنسا بالاخص ثم اسبانيا وبلجيكا والمانيا وكذلك في الوطن العربي مثل الجزائر المغرب تونس مصر وسوريا.. وكذلك الخليج. ستتمكن من إرسال المتابعين إلى صفحتك الشخصية، أو موقعك الخاص، أو حتى رقم هاتفك لتبدأ رحلتك نحو العثور على اشخاص مناسبين لحاجاتك, يمكنك ان تحصل على اهتمام اشخاص ذو اهتمام راقي ومهم , لا تفوت الفرصة، انضم إلينا اليوم بسعر يبدأ من 9 دولار !” اضغط هنا للاستفسار

مثال :

اعلان الزواج

اعلان الزواج

شاب يبحث عن شريكة حياته، وتفضل أن تكون مقيمة في أوروبا. السيدات المهتمات بالزواج. معلومات عني: الاسم: إبراهيم. العمر: 30 عامًا. الجنسية: لبناني. مقيم في باريس، فرنسا.
اضغط هنا للاستفسار

صفحة باقي الخدمات 

شريط الأخبار

حقد سياسي – نوزاد حسن | Azzaman

حقد سياسي – نوزاد حسن | Azzaman

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on whatsapp

حقد سياسي – نوزاد حسن | Azzaman

🟢 #حقد #سياسي #نوزاد #حسن #Azzaman #منتوف #MANTOWF

خصومات موقع بوكنك اوتيل وطيران Booking.com

حقد سياسي – نوزاد حسن | Azzaman

حقد سياسي – نوزاد حسن

 هل تعلمنا السياسة كيف نحقد على بعضنا.اظن ان الاجابة الدقيقة نعم.

نقول دائما هناك من يريد خلق فتنة طائفية.ما معنى هذا .؟ معناه ان هناك خزينا مدفونا من القش الطائفي سهل جدا اشعاله.الحقد بعبارة ادق يشبه وسادة من الديباج تنتظر شرارة لتصبح النار حريقا.

الاطفال والمجانين والمرضى على فراش الموت لن يخزنوا الحقد,ويمتصوه كما تمتص الخلايا الفيتامينات.

عندنا تقوم السياسة بتعليمنا كيف نحقد,وكيف نصبح معلمين جيدين لهذه الخصلة القبيحة.

اليكم الخلطة السحرية:

يتحدث السياسي باسم المكون والطائفة والقومية بحماس تمثيلي.ثلاثة اصناف لن يهتموا لكلامه.الاطفال المرضى على فراش الموت والمجانين.يبقى هناك من يصدق ويتطوع لحمل شعلة الحقد على الاخر.هذه وظيفة جديدة يقوم بها الانسان ليخدم السياسي الفاسد.

اذن هل نحن في مأمن؟

لا اظن ذلك فالحياة من حولنا تفتقر الى ابسط اسباب الراحة والامان.وغالبا ما يحس المواطن بانه يعاني من شعور بالقلق لا ينتهي.وقد لمست هذا الشيء لدى من التقي بهم في مواقف عابرة.

تصنع السياسة ما تشتهي.وفي حالتنا الراهنة لا يكون السياسي مسؤولا عن اي شيء.هو مشغول بامتيازاته وحمايته وعالمه الوردي.وحين يجلس في وزارته يشعر بانه يمتليء بالامان.انه امان السياسي الذي فصل نفسه عن عالم البسطاء هناك في العشوائيات,والارصفة والموت المجاني في اروقة مستشفيات بلا خدمة حقيقية.

حقد سياسي – نوزاد حسن | Azzaman
أقراء أيضا
افضل 40 تطبيق أندرويد مجانا بأداء خرافي


المصدر : منتوف ومواقع انترنت 👇حقد سياسي – نوزاد حسن | Azzaman

حقد سياسي – نوزاد حسن | Azzaman