اليونسكو تؤكد مساعي فرنسا في إبراز إسلام تنويري

اليونسكو تؤكد مساعي فرنسا في إبراز إسلام تنويري

19/02/2022 0 By mantowf team

🟢 #اليونسكو #تؤكد #مساعي #فرنسا #في #إبراز #إسلام #تنويري

أهلا بكم في موقع عرب أوروبا من منتوف

يشرفنا وجودك في تطبيقنا الجديد أضغط الان لتتعرف على جميع الميزات

عرب أوروبا – ملتقى واعي و شامل
لمحة عن هذا التطبيق
 
عرب أوروبا لكل المقيمين في أوروبا والعالم من فرنسا و بلجيكا الى هولندا و سويسرا ثم ألمانيا وغيرها ,
يشمل الكثير من الأقسام كالمنوعات والفيديوهات والمعلومات عن البلدان وأمور لم الشمل , و السفر والأبراج اليومية , قسم الطبخ والوصفات , أيضا قسم خاص بأفلام ناشونال جيوغرافيك وقسم للدكتور فيصل القاسم وفيديوهات الاتجاه المعاكس
الأهم هو بأماكنك وضع اعلانك مجانا روج لمنتجك أو بيع أي قطعة لديك لا تحتاجها
يمكنك البحث عن بيوت ، عمل، استفسار ، وكذلك الزواج , كن عضوا فعالا معنا ,
أيضا أخبار بلجيكا وفرنسا ودول أوروبا والكثير من المعلومات التي قد تهمك أذا كنت مقيم أو لديك نية بالقدوم
بأماكنك طرح الأسئلة و تقديم الاقتراحات في القسم المخصص أو التواصل معنا
التطبيق جديد لكن لدينا ألاف المتابعين ونأمل أن ينضم الجميع خلال الأشهر القادمة , أبقى معنى وقم بإضافة لمستك في التطبيق فقد تجذب اليك كل المهتمين وبالطبع نكبر معا كعائلة ومثال عن المجتمع العربي الواعي.

اليونسكو تؤكد مساعي فرنسا في إبراز إسلام تنويري

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

 اختتمت جمعية “الإسلام في القرن الواحد والعشرين”، مؤتمرها الدولي الثاني حول موضوع “الإسلام والهويات: بين العبادة والثقافات”، والذي عقدت أعمالها في القاعة الكبرى بمقر منظمة اليونسكو بباريس.

أودري أزولاي

وأشادت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي، بالجمعية، وتوجّهاتها الفكرية وأعلنت مباركة المنظمة الأممية لأهدافها النبيلة، حيث شاركت في المؤتمر نخبة متميزة من الباحثين والأكاديميين في عّدة طاولات مستديرة تناولت جوانب مهمة تخص قضايا الإسلام في الغرب وتحدّيات القرن الـ21، بطموح فكر حديث للتصدّي للظلامية الهدامة وتبني نهج الإصلاح ضدّ التشدّد وخطاب الكراهية، فقد هدف القائمون على الجمعية الى طرح مُقاربة جديدة للتصدّي للفكر المُتطرّف للمُتشددين الإسلامويين ومؤيدي اليمين المُتطرّف في ذات الوقت ضدّ خطاب الكراهية وإعلاء صوت المصلحين ولغة الحداثة والتأقلم على العصر.

وناقش المؤتمر الفكر الإصلاحي في الإسلام والتعامل معه على أساس أنه دين منفتح على الحوار والنقاش، وليس مغلقا يختصر فقط في مجرد استهلاك الأفكار والقوالب الجاهزة، وبهذا تعزز منظمة الأمم المتحدة للتعليم والثقافة دعائم هذا الفكر ومساعي فرنسا لتأكيد الإسلام الحقيقي الذي كان نورا تقتبس من علومه بقية الأمم بعد إنشاء الحكومة الفرنسية منتدى “الإسلام في فرنسا”، بحثًا عن تمثيل أكثر شرعية وفاعلية لثاني أكبر ديانة في البلاد، مُعلنة بشكل رسمي وفاة “المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية” الذي رفضته فرنسا بعدما تم اختراقه عبر عدة دول عبر التمويل المالي والعقائدي. 

وسعى المؤتمر على مدار يومين، عبر نخبة من صفوة المعنيين والخبراء،ما يزيد عن 30 عالمًا ومفكرًا جليلًا وشخصيات سياسية وفكرية وإسلامية وأكاديمية، أتوا من 10 دول، إلى تكريس ثقافة الحوار الجاد والصريح بين المسلمين والمهتمين بالشأن الإسلامي، ومناقشة أفضل السبل للتعمّق في قضايا شؤون الساعة المطروحة حاليًا والتي تُثير الكثير من سوء الفهم، سعيًا لتأكيد وجود “إسلام حقيقي صحيح واحد” ليبرالي تحرري، وأهمية الآخر في العلاقات الإنسانية لدى الغالبية العُظمى من المسلمين في العالم.

وتقول الشاعرة والأديبة الجزائرية والمستشارة الإعلامية لجمعية “الإسلام في القرن الحادي والعشرين “ الدكتورة لويزة ناظور، لـ”البوابة نيوز”، أن” الجمعية يرأسها صادق بلوصيف، وهو مفكر وطبيب فرنسي من أصل جزائري، وتنظم مؤتمرها كل عامين، وتنشر أبحاثًا تقترح مُقاربات متعددة التخصصات تسمح بتعزيز الحوار في علوم الأديان والعلوم الإنسانية والاجتماعية من أجل إعادة تأسيس الفكر الديني الإنساني، وتعمل من أجل إسلام متجدد متنور، وتؤكد رغبتها في المساهمة في فهم أفضل لعالم إسلامي متنوع وغير مركزي بشكل غير عادي، ومحاولة الإجابة على سؤال “ماذا يعني أن يكون الإنسان مُسلمًا اليوم”؟.
وتابعت: لقد سعى القائمون على الجمعية إلى تعميق الحوار وتحقيق التفاهم بين الثقافات والحضارات، والتأكد على أهمية الدور الإسلامي في تحقيق الاستقرار والازدهار لكل المجتمعات الإنسانية، ومنها تلك التي يعيش المسلمون فيها في وضع الأقلية، كما في فرنسا ودول الاتحاد الأوروبي ولهذا استقطب المؤتمر جمهورًا واسعًا نحو 1000 من الأكاديميين والباحثين العرب والأوروبيين والإعلاميين ممثلي الصحف الكبرى الفرنسية والدولية والمنظمات الوطنية والإقليمية والجهات الفاعلة في الجمعيات الدينية”. 

وقالت إن “الهدف من جمعية “الإسلام في القرن الحادي والعشرين” هو إعطاء منبر للمفكرين المسلمين الذين يقومون بخطاب مستنير حول الإسلام، والذين يروجون للقيم الإنسانية وينتقدون التفسيرات العنيفة لدينهم، دون الوقوع في الجوهرية وكراهية الإسلام والمسلمين.” 

ودارت محاور المؤتمر الرئيسة حول مأزق إسلام خارج الثقافة العربية، المسلمون بين العقيدة والثقافة، المسلمون والآخر، والإسلام في القرن الحادي والعشرين. إضافة لقضايا: الدين والهوية الثقافية، الإسلام بعيدًا عن الهوية، الآخر في الفكر الإسلامي، ومنزلة الإسلام في التربية وتثقيف المُجتمع. 

وكان أبرز المُشاركين في اليوم الثاني، الأستاذة الجامعية والكاتبة التونسية هالة الوردي، والباحثة في جامعة السوربون بباريس هالة الباجي، المفكر حكيم القروي المُستشار لدى الإليزيه في شؤون الإسلام الفرنسي والذي تحدث حول “أفكار الجهاد لدى الجيل الجديد”، وأسامة حسن المحلل السياسي في معهد توني بلير للتغيير العالمي والذي تحدث عن “تحرير الإسلام من الإسلاموية”. والدكتورة صوفيا تسورلاكي حول “التفريق بين الدين والثقافة وتقديرهما: طريقة جديدة للإسلام”، والبروفسور أوليفييه هان أستاذ التاريخ الجامعي حول “الإسلام والتراث الثقافي الفرنسي: أوجه التشابه والانفتاح”، والبروفسور ماتياس روزنفيلدت تحدث حول “الإسلام الحديث في النظرية والتطبيق: الآثار المترتبة على الهويات الإسلامية الأوروبية “، والبروفسور ستيفن دوارت حول “الإسلام الليبرالي والآخر اليهودي: تحدٍ طموح “، والأكاديمي والباحث الفرنسي فرانسيس ميسنر حول “السياسات الدينية من حيث النقل الثقافي للإسلام: إنشاء معاهد الدين في أوروبا”. 

خاطب المؤتمر الشباب من خلال إنشاء مقاطع فيديو تنقل خطابات بديلة لتلك التي يتم بثها بشكل أساسي على الشبكات الاجتماعية من قبل المؤثرين السلفيين. تناول هذا المحتوى الأسئلة الأكثر تكرارًا التي يطرحها الشباب الفرنسي المسلم، والتي يمكننا تجميعها في ثلاثة مجالات: العلاقات بين الجنسين ؛ العلاقات مع غير المسلمين. والممارسة اليومية للإسلام. مثل:هل يمكنني ممارسة الجنس قبل الزواج؟ هل يجوز لي الاحتفال بعيد الميلاد أو رأس السنة الجديدة؟ هل يجب علي الصيام حتى أثناء الامتحانات؟ ماذا يجب أن أخبر والديّ عندما يشربان الكحول؟

كما ناقش الأسئلة العملية التي تُطرح بانتظام على الشبكات الاجتماعية والتي يجب توفير الأدوات والإجابات لها من أجل منع المواقف الأكثر تطرفًا من السيادة. ولاكتساب الشرعية بين مستخدمي الإنترنت من الشباب، استندت الإجابات على هذه الأسئلة إلى نصوص إسلامية (القرآن والسنة)، موضحة من خلال السياق التاريخي لمظهرها ووضعت هذه المجموعات في سياقها لتجنب تعميم القواعد الخاصة بحقبة ماضية ولإظهار أن هذه النصوص المرجعية ليست جامدة ومسببة للشعور بالذنب كما يعتقد المتطرفون. 

كما تصدرت العروض موضوعات الاندماج والتثاقف وهوية المسلمين. لكن عمن نتحدث حقا عندما نتحدث عن “رجال ونساء مسلمين”؟ وماذا لو أعطينا الكلمة لأولئك المهتمين لمعرفة كيف يعيشون إسلامهم بأنفسهم وكيف يؤهلونها؟ إن قول الدين أو الثقافة أو الأصل الإسلامي ليس له نفس المعنى للأفراد، وخلف كلمة “مسلم” يخفي العديد من الهويات وتعريفات الذات (ماري كلير ويليمز). لا يتم اختبار الإسلام كعقيدة أو مجموعة من الطقوس الدينية فقط. يُنظر إليه أيضًا على أنه هوية ثقافية وولاء لتراث عائلي، دون أن يعني ذلك الانفصال عن المجتمع الفرنسي. 

 عبد النور بيدار

وقال الفيلسوف عبد النور بيدار تبقى الحقيقة أن البعد الديني البحت، أو العقيدة، للاعتقاد، يظل حاجة لكثير من الناس. “عليك أن تدوّن المقدّس في الحياة، وإلا يبقى تجريدًا” بدون التعتيم على مثل هذا المسعى، سيتعين علينا أن نفهم نصيب ما ينتمي إلى المعتقد والروحانية فيما يتعلق بما تبقى من نظام الاعتبارات الثقافية المكتسبة. 

حكيم القروي

وتساءلت سامية لانجار هل ما زال من المناسب الحديث عن “المجتمع المضيف” أو “الثقافة الأصلية” أو “التثاقف” للأفراد من الجيلين الثالث والرابع من المهاجرين؟ لماذا يستمر النظر إلى الإسلام والمسلمين في فرنسا على أنهم أجانب؟ كيف نفسر أن هذه العائلات الفرنسية والمسلمة تأمل في أن تكون مدرسة الجمهورية بمثابة مصعد اجتماعي، لكنها تجد فقط توجهًا مفروضًا نحو طرق الهبوط؟ كيف نفسر أن هذه العائلات تعتبر المدرسة “آلة إقصاء” ومع ذلك، فإن هذه العائلات من “المسلمين العاديين” هي أول من استنكر واستنكر غياب التنوع الاجتماعي في أراضيهم، دون أن يتم الاستماع إليهم حقًا. بالنسبة لهم، “هناك” هم “الذين لا يريدون” نحن “.

فيما طرح حكيم القروي قضية فهم الإسلام وعبادته وعدم تأهيل البعض في المجال الأكاديمي والاجتماعي، ونقص بعض الصفات والقيم المعترف بها فيهم،وقال يسعى بعض الشباب المسلمين ويجدون هذا الاعتراف في الإسلام. لقد استفاد المؤثرون السلفيون إلى حد كبير من نسمة الهواء النقي هذه من خلال مخاطبة الشباب: “معترف بهم ليس كفرنسيين أو جزائريين أو مغربيين أو تونسيين، لم يتبق لهم سوى الإسلام للتعبير عن أنفسهم وبناء أنفسهم واستعادة كرامتهم”، وقال بأنه من خلال إعطاء القليل لأولئك الذين لديهم القليل في الأحياء الفقيرة، نكون قد صنعنا أخيرًا أشكالنا الانفصالية، وأكثر من الحديث عن “الأراضي المفقودة من الجمهورية”، يجب أن نتحدث بدلًا من ذلك عن الأراضي التي نسيتها الجمهورية ؛ الأحياء التي هي في أمس الحاجة إلى معلمين وضباط شرطة وأطباء أكثر خبرة. بدلًا من الشكوى والصراخ من أجل الغزو، حان الوقت للتوقف عن تركيز الكثير من الفقراء في مكان واحد والاستثمار في هذه الأحياء. هذا هو المكان الذي تلعب فيه الجمهورية، حيث ينبض قلبها ويمكن أن تموت أيضًا.
وقال بنيامين هوداي، إذا كانت مشكلة الإسلاموية والجهادية جاءت من فجوة ثقافية بين “الفرنسيين الأصليين” والمسلمين، فكيف نفسر أن أكثر من 90٪ من الجهاديين المرتبطين بفرنسا يحملون الجنسية الفرنسية وينتمون إلى الثقافة الفرنسية؟ كيف نفسر أننا نجد بين الجهاديين 30٪ من المتحولين لا علاقة لهم بثقافة أجنبية؟ تكمن المشكلة في أن سياسة الاندماج على النمط الفرنسي والتي تتضمن الاندماج في الثقافة الفرنسية لا تنجح: ليس لأن مسألة التثاقف ببساطة لا تُطرح للمسلمين الفرنسيين في القرن الحادي والعشرين. كانت الغالبية العظمى من الثقافة الفرنسية لعدة أجيال. وبالتالي، فإن السؤال ليس ما إذا كان الإسلام دينًا فرنسيًا، كما هو الحال اليوم، ولكن في إدراك أن الإجابات على أسئلة الاندماج يجب أن تكون سياسية واجتماعية. 

وقال كل من فريد قرين وأسامة حسن بأنه لمحاربة الإسلاموية والخطاب الراديكالي، يجب أيضًا اتخاذ إجراءات في مجال العبادة والخطاب الديني. يتأثر الشباب المسلم اليوم بشدة برجال الأعمال الدينيين الذين استثمروا في الشبكات الاجتماعية لنشر الخطاب السلفي والتقليل من شأنه. من الملح مخاطبة الشباب وعدم ترك احتكار تفسير الإسلام على شبكات التواصل الاجتماعي في أيدي الأصوليين. يحتاج المسلمون الشباب إلى اللجوء إلى الإسلام لبناء جزء من هويتهم: فالمسألة ليست الاكتفاء بنشر الخطابات المضادة ونزع الشرعية عن اللجوء إلى الدين من أجل نسج رابط مع أصول المرء، ولكن لتقديم خطابات بديلة لهم عن الإسلام. “هناك حاجة لنشر تفسيرات تقدمية وغير عنيفة على نطاق واسع للقرآن والسنة، والمعرفة التاريخية لفهم سياق العصور الوسطى لظهور المفاهيم، التي أسيء فهمها اليوم، مثل الجهاد أو الخلافة أو الشريعة مرة أخرى.”

وطرح مروان ناصر تساؤلات ماذا لو كان البعد الثقافي هو السؤال الأكبر في القرن الذي يجب تناوله؟ لأن الإسلام في الواقع، هو دين التوحيد الذي أتى به النبي إبراهيم مثل أي دين آخر سماوي، دون أن يكون من الممكن، من الناحية اللاهوتية، تحديد أي اختلاف رئيسي مع اليهودية والمسيحية. المجتمع الأبوي، غياب المساواة الحقيقية بين الرجل والمرأة، أو رجم الزانية بالحجارة، هل هي نتيجة لواجب ديني أو ديني، أم أنها نتيجة لتأثيرات ثقافية؟ عندما تفرض باكستان واجب تدريس اللغة العربية، أو تحاول عبثًا زرع آلاف النخيل في العاصمة من أجل “تعريبها”، فهل تفعل ذلك باسم الاعتبارات الدينية، أو بالأحرى وفقًا سياسي، أي ثقافي، إرادة؟ أخيرًا، فإن حقيقة أنه “لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين ردود الفعل والقرارات المتخذة والقيم التي أكدها العرب المسلمون والمسيحيون العرب” (، يدعو إلى فهم أفضل، من أجل التمكن من التصرف، من هذه المحددات الثقافية بالمعنى الواسع).

اليونسكو تؤكد مساعي فرنسا في إبراز إسلام تنويري
أقراء أيضا
افضل 40 تطبيق أندرويد مجانا بأداء خرافي

للنشر في الموقع

هل لديك القدرة على كتابة مواضيع، معلومات، ومقالات قصيرة  ؟يتيح لك فرصة النشر ومشاركة كتاباتك مع الآخرين. نستقبل كل المواضيع التي تهم أوروبا او اي معلومات مفيدة او قصص ذات قيمة .

بإمكانك المشاركة في إغناء موقع عرب أوروبا من خلال إرسال مقالاتك في هذه الصفحة. سننشر لك مواضيعك بشرط أن تكون غير منشورة مسبقاً على الانترنت وغير منقولة من موقع آخر .

بإمكانكم إرسال مقالاتكم عبر الاستمارة أسفله

    موقع منوف أضغط هنا ليصلك كل ما هو جديد

    شاهد أرخص الأسعار المخفضة لقراء موقع منتوف .


    المصدر : منتوف ومواقع انترنت 👇اليونسكو تؤكد مساعي فرنسا في إبراز إسلام تنويري

    اليونسكو تؤكد مساعي فرنسا في إبراز إسلام تنويري


    شارك هذا ياعيوني