السياحة في سريلانكا.. إليك كل ما تود معرفته

السياحة في سريلانكا.. إليك كل ما تود معرفته

السياحة في سريلانكا.. إليك كل ما تود معرفته

✈️ #السياحة #في #سريلانكا #إليك #كل #ما #تود #معرفته
السياحة في سريلانكا.. إليك كل ما تود معرفته


السياحة في سريلانكا.. إليك كل ما تود معرفته

المشاركات

أصبحت السياحة في سريلانكا موضع اهتمام الكثير من محبي الطبيعة الذين يعشقون المغامرة واستكشاف الأماكن الجديدة والغريبة. حيث تعتبر سيريلانكا من أبرز الوجهات السياحية العالمية نظرا لاحتوائها على أجمل المناطق الطبيعية الساحرة التي تنعم ببريقها الأولي دون أن تمتد لها يد الإنسان بعد.

 فإذا كنتم ممن يهوون السفر بقصد السياحة الاستجمام، تابعوا معنا هذا المقال لنتعرف من خلاله على أروع المدن والمناطق السياحية في سريلانكا.

السياحة في سريلانكا

بداية تعد سريلانكا واحدة من دول شرق آسيا المشهورة والتي تعمل على استقطاب أكبر عدد من السواح إلى زيارة أراضيها والتمتع بها.

تقع دولة سيريلانكا في شمالي محيط الهندي وجنوبي شبه القارة الهندية بالقرب من المحيط الهندي ولها حدود مع جزر المالديف.

وللتنويه فإن موقع سريلانكا المهم أعطاها مميزات طبيعية جمالية، جعلتها قبلة للكثير من الزائرين حول العالم. إضافة للعديد من الإيجابيات التي تتمتع بها هذه الدولة والتي سوف نذكرها تباعا فيما يلي:

الحياة البرية في سريلانكا

تفخر سريلانكا وبالرغم من صغر حجمها، بواحد من أعلى معدلات التوطن البيولوجي في العالم سواء في النباتات أو الحيوانات. كما أنها مدرجة ضمن أهم خمس مناطق للتنوع البيولوجي في العالم. 

حيث يعيش فيها حوالي واحد وتسعين نوعًا من الثدييات تقريبا.

لكن تستحوذ الأفيال الآسيوية والدب الكسلان والفهود والصامبار والجاموس البري على غالبية اهتمام عشاق الحياة البرية. 

كذلك تعد سريلانكا غنية بأندر الثدييات التي تساهم في تحفيز السياحة في سريلانكا. ومنها لوريس الأحمر النحيل، وتوك ماكاك، ولانغور ذات الوجه الأرجواني.

وفي الوقت نفسه، يعد المحيط حول سريلانكا موطنًا لعائلات كبيرة من الحيتانيات بما في ذلك الحيتان الزرقاء القوية وحيتان العنبر والدلافين الحية. يسود 26 نوعًا من الحيتانيات المياه المحيطة بالدولة ، مما يجعلها واحدة من أفضل المواقع لمشاهدة الحيتان والدلافين.  

أيضا الطيور هي مجد الحياة البرية في سريلانكا. حيث يضم ما يقرب من 433 نوعًا من الطيور، 233 منها مقيمة في سريلانكا ، وتحتوي على 20 نوعًا مستوطنًا بينما طور 80 نوعًا آخر أجناسًا سريلانكية متميزة ، مقارنة بأبناء عمومتهم في البر الرئيسي الهندي.

قد يهمك أيضًا: مطاعم باريس الشانزليزيه.. محطة الذواقين الأولى

الطبيعة الخلابة مقصد السياحة في سريلانكا

تتمتع سريلانكا بالرغم من كونها جزيرة صغيرة نسبيًا بمجموعة متنوعة من المناظر الطبيعية والمناخات والسمات الطبيعية. 

فلا أحد ينكر جمال الشواطئ السريلانكية الشائنة التي أسرت الزوار لسنوات عديدة. 

كذلك المرتفعات الوسطى المغطاة بالسجاد بمزارع شاي الزمرد تتخللها شلالات عرضية.

أيضا  تعتبر المناخات الرائعة والمناظر الضبابية والبناغل الجذابة بمثابة من مغريات السفر إلى هذا البلد الآسيوي الوديع.

كما يحمل المثلث الثقافي في وسط الجزيرة سحرًا معينًا، مع أطلال العديد من الممالك القديمة. 

أيضا مناظر الدبابات المهيبة، والكهوف الصخرية المخفية والمعابد المقدسة القديمة؛ تكشف عن الهندسة المعمارية والفن والهندسة القديمة الرائعة.

كذلك يعتبر شمال سريلانكا مزيج نابض بالحياة من الجواهر، مع نكهة فريدة وثقافة فريدة. 

على الرغم من أنه ما زال يحمل ندوب الحرب الأهلية، فإن الشمال يحمل حقًا شهادة على التنوع والتنوع الذي يشتمل على الجزيرة. 

يعد شرق الجزيرة موطنًا لحقول الأرز الخصبة وشروق الشمس الرائعة ووتيرة حياة ريفية أكثر هدوءًا. 

كما تقدم أماكن العبادة الملونة والمتنزهات الوطنية والموانئ والموانئ والمياه النقية النقية تجربة رائعة لأي مسافر مرهق.

السياحة في سريلانكا

السياحة في سريلانكا

الآثار القديمة

تضم سريلانكا بعض المدن القديمة في العالم التي تعود لأكثر من 3000 عام. بما في ذلك أنورادابورا، بولوناروا وديغامادولا.

تتميز هذه المدن بأبنيتها القديمة، والقصور، والمعابد، والأديرة، والمستشفيات، والمسارح منحوتة بشكل معقد.

وشكلت من ركام من الحجر وتم التخلي عنها ونسيانها مع مرور الوقت وسط الأدغال المرتفعة.

كانت مملكة أنورادابورا الأكثر شهرة والأكثر روعة من بين جميع مدن لانكا القديمة. عاصمة سريلانكا الثالثة والأطول خدمة وواحدة من أقدم المدن المأهولة بالسكان في العالم.

كما أنها واحدة من أقدس مدن البوذيين في العالم. 

أيضا تتميز سريلانكا بقلعة سيجيريا التي تعود للقرن الخامس بعد الميلاد وحديقة مائية، تعرض بعضًا من أكثر العناصر مستقبلية للمناظر الطبيعية وبعض أقدم الجداريات المسجلة في البلاد.

كذلك مدينة بولوناروا، ثاني أقدم مملكة في البلاد والتي تفتخر بأنظمة الري التي تفوق بكثير تلك الموجودة في بلادها. كما أنها ما زالت توفر مياه الري للمزارعين في وحول بولوناروا. 

أيضا كانت مملكة ديغامادولا الشرقية لسريلانكا العاصمة الزراعية والروحية في البلاد خلال مملكة أنورادابورا.

ولا ننس مملكة كاندي الأخيرة في سريلانكا هي شهادة على قدرة سريلانكا على الانتعاش والنهوض من تحت الرماد. خاصة بعد تعرضها للحرق والدمار أكثر من ثلاث مرات من قبل الغزاة البرتغاليين.

كما لا تزال مملكة كانديان تحتفظ بمنازل منحوتة ومبنية بشكل جميل وقصور ومعابد محفوظة منذ ما يقرب من 500 عام.

السياحة في سريلانكا مغامرة حقيقية

مع اختلاف المناخات والجغرافيا التي تضمها جزيرة سريلانكا إلا أنها تقدم مجموعة من المغامرات المثيرة من أعلى الجبال إلى أعماق المحيطات.

وبخلاف الغطس في المحيطات، يعد الغوص وركوب الأمواج أكثر الرياضات الشاطئية شعبية وشهرة في البلاد. 

كما أن للغوص تاريخ طويل في سريلانكا وله عشاقه. حيث تمتلئ المحيطات اليوم بحدائق الشعاب المرجانية، والعديد من الأسماك الغريبة وحطام السفن القديمة. ولذلك تعتبر سريلانكا واحدة من أفضل تجارب الغوص في العالم.

على الرغم من أن ركوب الأمواج جديد نسبيًا في البلاد فقد ترك بصماته في السواحل الجنوبية والشرقية للجزيرة على مدار الخمسة وعشرين عامًا الماضية. 

كما يعد البحر حول سريلانكا أحد أكثر مواقع صيد الأسماك البحرية تحديًا. في حين أن التجديف في المياه البيضاء والتجديف بالكاياك والتجديف هي بعض الرياضات المائية الجديدة نسبيًا التي تمارس في البلاد.

في جانب آخر توفر سريلانكا أيضًا العديد من الفرص لممارسي رياضة المشي لمسافات طويلة والمتنزهين.

وذلك مع العديد من الطرق المتعرجة عبر الجبال الممتدة والغابات الخضراء المورقة وحقول الأرز والحدائق والقرى الهادئة .

كذلك يعد الممر الذي يتنقل عبر المسارات والمسارات على ظهر الحصان أو الفيل أيضًا تجربة جديدة تم تقديمها مؤخرًا.

ولا بأس من تجربة إثارة الصخور المنهارة تحت الأقدام، ومرتفعات الرأس المتدحرجة والأرض. أو تسلق الشلال بتسلق مثير مثل الوجه الصخري لشلال بامباركاندا، الأطول في البلاد.

مع وجود العديد من المغامرات المليئة بالمغامرات على بعد أميال قليلة من بعضها البعض  فإن السياحة في سريلانكا مغامرة بحد ذاتها تنتظر الحدوث.

السياحة في سريلانكا

السياحة في سريلانكا

سريلانكا مركز للعلاجات الطبيعية

واصلت سريلانكا إلهام وشفاء الكثيرين ممن سافروا إلى شواطئها.  كما لا تزال سريلانكا تواصل سحرها حول زوارها، وتأسر خيالهم بالمناظر والأصوات والنكهات.

كذلك تعتبر المأكولات السريلانكية علاجًا خفيًا للكثيرين بينما تستمر الأيورفيدا والتأمل في شفاء الأجساد والعقول المنهكة برعاية الحياة.

وكذلك من خلال نظام الشفاء الأصلي للبلاد، الأيورفيدا الذي تم إتقانه على مدى أكثر من خمسة آلاف عام.

والذي يعتمد على الأعشاب والنظام الغذائي، وكان طريقة العلاج الوحيدة في المنطقة حتى ظهور الطب الغربي في القرن التاسع عشر.

أيضا يلعب التأمل دورًا كبيرًا في الحفاظ على صحة عقلية مثالية. يتعامل التأمل بشكل أساسي مع اليقظة الذهنية الصحيحة والتركيز الصحيح والنظرة الصحيحة وهي ثلاثة من المسار النبيل ثمانية أضعاف.

إضافة إلى العلاج الطبيعي في سريلانكا، لا بد لك من القيام بالتسوق الممتع. حيث تعد سريلانكا فرصة ممتازة للانغماس في التسوق بالاختيار بين المجوهرات الرائعة والمجوهرات. أيضا والخشب المنحوت بدقة، الفخار والأدوات المعدنية والخزف والباتيك والتوابل والشاي.

قد يهمك أيضًا: الحياة في روما وتفاصيل عن تاريخ المدينة وحاضرها

أفضل المدن السياحية في سريلانكا

انطلقت صناعة السياحة في سريلانكا مؤخرا بشكلها الفعلي. حيث تعد المدن في سريلانكا موطنًا لأشخاص ودودين ومرحبين وأجمل المناظر والآثار القديمة. وفيما يلي سوف نتعرف على أهم مدن سيريلانكا السياحية:

كولومبو من مدن السياحة في سريلانكا المميزة

كانت تُعرف سابقًا باسم مدينة الحدائق في الشرق نظرًا لمظهرها اللطيف والأخضر.

كما لا تزال أكبر مدينة في البلاد تحتفظ بالعديد من شوارعها المورقة وحدائقها ذات المناظر الطبيعية، على الرغم من التوسع الحضري والنمو السريع.

كذلك يمزج المركز التجاري لسريلانكا بسلاسة بين مراكز التسوق الحديثة وناطحات السحاب والمباني الاستعمارية الجميلة.

ويمكن العثور على مجموعة من الطرز المعمارية في المدينة، حيث يعد معبد موروجان الهندوسي أحد أفضلها.

قد  تكون كولومبو مكانًا فوضويًا ومزدحما، إلا أنها تحتوي على كل ما تريده في المدينة. 

حيث ستصادف بلا شك مطاعم رائعة ومتاحف رائعة وعدد كبير من المتاجر الرائعة. هناك أيضًا الكثير من الحياة الليلية الرائعة التي يمكن الاستمتاع بها.

السياحة في سريلانكا

السياحة في سريلانكا

جالي

جالي مليئة بالتاريخ وهي واحدة من أكثر المدن إثارة للإعجاب في البلاد.تقع جالي على الساحل الجنوبي الغربي، وهي مكان جميل للتجول فيه. 

تتميز بالمساجد والكنائس الجميلة الواقعة بجوار القصور الأنيقة التي تعود إلى الحقبة الاستعمارية والمتاحف المثيرة للاهتمام والحصن المنهار.

وسط جميع المواقع التاريخية والمعالم الثقافية، ستجد الكثير من المقاهي ذات الأجواء الرائعة والمحلات العصرية والمعارض الفنية الصغيرة.

أهم ما يميزها هو الحصن الهولندي الذي يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر والذي يقع على شبه جزيرة يطل على المحيط.

تعتبر القلعة أثرًا حيًا بشكل خاص عند غروب الشمس. يضم الجزء الداخلي الكثير من أكشاك الهدايا التذكارية والبارات الصغيرة.

كاندي أهم المدن للسياحة في سريلانكا 

إنها مكان رائع للتمتع بمناظر كاندي الجميلة، والتاريخ المثير للاهتمام. وكذلك التراث الغني الذي  يجعلها واحدة من أكثر مدن سريلانكا إغراءً للزيارة.

تعتبر كاندي من وجهة نظر الكثيرين العاصمة الثقافية للبلاد، وهي مكان رائع للزيارة. تنتشر المنازل ذات الألوان الزاهية في التلال المغطاة بالغابات ، وفي وسط المدينة، يمكن العثور على المباني المهيبة المطلة على بحيرة متلألئة.

وبصفتها العاصمة السابقة لملوك سريلانكا القدامى، هناك الكثير من التاريخ الذي يجب معرفته عن قرب. 

فضلاً عن الكثير من الهندسة المعمارية الرائعة التي تعود إلى الحقبة الاستعمارية. 

كما يعرض معبد بقايا الأسنان المقدسة أحد أهم المواقع البوذية في العالم، بعض العمارة الكاندية الجميلة التي يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر.

بالإضافة إلى القصور والمعابد الرائعة، تستضيف كاندي أيضًا مهرجان Esala Perahera السنوي، والذي يعرض ثقافة كانيان الغنية بكل روعتها.

جافنا

يمكنك قصد مدينة جافنا عند رغبتك بالسياحة في سريلانكا فهي من المدن الجميلة والمميزة.

تأثر الكثير من سكان جافنا الموطن الثقافي والروحي والسياسي للتاميل في سريلانكا بالحرب الأهلية التي دامت عقودًا والتي ابتليت بها البلاد.

لكن بالرغم من ذلك فإنك ستتعامل مع سكان ودودين ومرحبين، كما ستشعر على الفور وكأنك في بيتك في المدينة. 

كذلك هناك الكثير أمامك لرؤيته والقيام به في المعابد الرائعة والكنائس والمباني التي تعود إلى الحقبة الاستعمارية.

لأنها تستضيف العديد من المهرجانات والاحتفالات المحلية، فهي المكان المثالي للتعرف على ثقافة التاميل الغنية. 

أيضا هناك الكثير من الجزر والبحيرات الجميلة القريبة، فضلاً عن المنتزه الوطني إذا كنت ترغب في استكشاف الخيرات الطبيعية المذهلة في الطرف الشمالي.

قد يهمك أيضًا: فنادق فرانكفورت وأجمل الوجهات لرحلة لا تنسى

يوناواتونا

مكان مذهل للزيارة، تجعله الأجواء الهادئة والشواطئ الرائعة في يوناواتونا وجهة شهيرة بشكل متزايد.

كذلك مع أشجار النخيل الشاهقة التي تصطف على رمالها الذهبية والمياه النقية الصافية للمحيط الهندي، فإنها ترسم بالتأكيد صورة جميل.

أيضا هناك بعض المطاعم الممتازة على شاطئ البحر حيث يمكنك مشاهدة غروب الشمس.

قرب هذه المدينة من جالي يعني أنه من السهل الوصول إليها. مع وجود بعض أنشطة الغوص والغطس الممتازة.

 بالإضافة إلى الكثير من الرحلات المتاحة، فإن يوناواتونا أمر لا بد منه إذا كنت في المنطقة.

ترينكومالي

تقع على شبه جزيرة، ميناء ترينكومالي الطبيعي المذهل وخلجانها المجيدة جعلت من البحث عنها منذ فترة طويلة. 

في حين أن القوى الاستعمارية توافقت على شواطئها، في الوقت الحاضر، حل السياح محلها.

بينما يفضل معظم الناس التوجه إلى الشواطئ القريبة، تعد ترينكومالي أكثر من مجرد مكان جميل. فهي تمثل المعابد الجميلة وحصن فريدريك الذي يعود إلى الحقبة الاستعمارية بعضًا من 2500 عام من تاريخها.

كما توفر واجهاتها البحرية الرائعة إطلالات رائعة، ويوفر ميناءها الحيوي مزيجًا مثيرًا من الناس والثقافات.

هيكادوا

تقع في الشمال الغربي من جالي، تجعلها شواطئ هيكادوا الرائعة مقصدًا سياحيًا شهيرًا.

كما ويوجد الكثير من مواقع الغوص وركوب الأمواج الممتازة للتمهيد.

في حين أن سواح هيكادوا أصبحوا قليلين في السنوات الأخيرة، إلا أنها لا تزال تحتفظ بالكثير من السحر. وخاصة عند مشاهدة غروب الشمس فوق المحيط  وجمال هذه اللحظة.

تتمتع المدينة بأجواء هادئة ومريحة حيال ذلك. كذلك فإن زيارة الحديقة البحرية الوطنية مع كل الشعاب المرجانية ذات الألوان الزاهية أمر لا بد منه.

نيجومبو

على الرغم من أنها لا تحتوي على الكثير من المعالم السياحية، إلا أن نيجومبو هي مدينة شاطئية ممتعة.

كما تعد المكان المثالي للتوجه إذا كنت ترغب في الاسترخاء على الرمال الذهبية.

في الماضي، حارب البريطانيون والهولنديون والبرتغاليون نيجومبو، الذين أرادوا السيطرة على مزارع القرفة.

كما لا يزال الحي القديم موطنًا لحصن من الحقبة الاستعمارية وقناة هولندية.

تقع إلى الشمال مباشرة من كولومبو، المدينة بها الكثير من المطاعم  وخيارات الإقامة. 

كذلك فإن مناخها الاستوائي مثالي للاسترخاء على الشاطئ.

دامبولا من أبرز معالم السياحة في سريلانكا

تقع مدينة دامبولا في المناطق الداخلية من سريلانكا، وتشتهر بمجمع معبد الكهف المذهل المليء بتماثيل بوذا الجميلة، فضلاً عن اللوحات الجدارية الرائعة.

في حين أن المجمع مثير للإعجاب بالتأكيد ويستحق الزيارة، إلا أنه في تناقض صارخ مع دامبولا، حيث يشهد المكان ازدحاما كبيرا بالأشخاص الزائرين.

بالإضافة إلى معابد الكهوف ، فإن موقع دفن

السياحة في سريلانكا

السياحة في سريلانكا

القريب هو المشهد الآخر الوحيد المعروض؛ لديها بعض المقابر المثيرة للاهتمام لتستكشفها.

باتيكالوا

تشجع هذه المدينة السياحة في سريلانكا مع الكثير من مغريات الطبيعة بما فيها البحيرات والمحيط الهندي.

كما تعد باتيكالوا مكانا ساحرا حيث وتتمتع ابأجواء مريحة على الرغم من كونها مركزًا تجاريًا.

وسط المدينة هو موطن لبعض العمارة الاستعمارية الجميلة، والتي تظهر في كنائسها ومبانيها الإدارية الجميلة. في حين أن قلعة باتيكالوا رائعة للزيارة.

بالإضافة إلى المواقع التاريخية، يوجد في المدينة بعض الشواطئ الجميلة المعروضة.

كذلك يعد القيام برحلة بالقارب للاستماع إلى السمكة المغنية تجربة فريدة خاصة بباتيكالوا.

وختاما، كانت هذه أهم المعلومات حول السياحة في سريلانكا. حاولنا من خلالها التعريف بأهم المدن السياحية الهامة في هذا البلد الجميل. وكذلك أبرز المميزات التي يتمتع بها وتجعله مقصدا للسياح دوما.

قد يهمك أيضًا: افضل فنادق ايطاليا التاريخية وأهم الخدمات التي تقدمها للزائرين

الدراسة في بلجيكا .. معلومات هامة لكل طالب عربي يرغب بالدراسة في الخارج

السياحة في سريلانكا.. إليك كل ما تود معرفته

إليكِ كل ما تودين معرفته عن العلاقة الحميمية بعد الولادة القيصرية

أقراء أيضا
افضل 40 تطبيق أندرويد مجانا بأداء خرافي


المصدر : منتوف ومواقع انترنت 👇
السياحة في سريلانكا.. إليك كل ما تود معرفته

شارك هذا ياعيوني
 مارأيك في هذا وهل لديك أي سؤال؟

شكرا لكم لمقراءة هذا المقال

السياحة في سريلانكا.. إليك كل ما تود معرفته