الأربعاء. مايو 25th, 2022

🚦 #الداخل #إليها #مفقود #والخارج #منها #منعدم #كيف #تستثمر #سويسرا #حيادها #في #مصادرة #أموال #الطغاة #عن #الشعوب

أهلا بكم في موقع عرب أوروبا من منتوف

يشرفنا وجودك في تطبيقنا الجديد أضغط الان لتتعرف على جميع الميزات

  1. عرب أوروبا لكل المقيمين في أوروبا والعالم

  2. ضع اعلانك مجانا روج لمنتجك

  3. يمكنك البحث عن بيوت ، عمل، استفسار 

  4. كذلك التعارف والزواج و أخبار بلجيكا وفرنسا

  5. الكثير من المعلومات التي قد تهمك:  الأبراج , تكنولوجيا , أفلام ناشونال جيوغرافيك , الزراعة , فن الطبخ , محادثات مباشرة, وغيرها ..


الداخل إليها مفقود والخارج منها منعدم .. كيف تستثمر “سويسرا” حيادها في مصادرة أموال الطغاة عن الشعوب !

وكالات – كتابات :

لطالما سوّقت “سويسرا” لصورتها في العالم باعتبارها: “دولة محايدة”؛ مما يسمح لها باستضافة مفاوضات السلام بين الأطراف المتنازعة، ولم تكن الحرب العالمية الثانية استثناءً من ذلك، إذ إن “سويسرا”؛ رسميًا، لم تنضمّ إلى أحد الطرفين المتنازعين: (المحور والحلفاء)، إلا أنّ “بلاد السلام”؛ قد لا تكون محايدة لتلك الدرجة التي سوّقتها عن نفسها، وحتمًا لم تكن بريئة من الضلوع في الحرب واستغلال المأساة التي راح ضحيّتها أكثر من: 70 مليون شخص خلال الحرب العالمية الثانية. كما يخلص الزميل؛ “يوسف كامل”، في تقريره المنشور على موقع (نون بوست).

مستهلاً: إذ تورطت بنوك “سويسرا”؛ بصورة مباشرة، في دعم نظام “هتلر” والاستيلاء على الأصول المالية لضحايا النازية؛ ويذهب بعض الباحثين إلى أن إزدهار ورفاهية “سويسرا”: “بُنيا على دماء وأموال وثروات ضحايا (الرايخ الثالث)” وبالتحديد من اليهود.

رفاهية بأموال ضحايا “الهولوكوست”.. هل بنت “سويسرا” رفاهيتها على أنقاض المحرقة ؟

مستشهدًا كاتب التقرير بكتاب حمل عنوان: (سويسرا، الذهب والموتى)؛ لعالم الاجتماع السويسري؛ “جون زيغلر”، الذي ذهب فيه إلى ضلوع “سويسرا” المباشر في دعم النظام النازي خلال الحرب العالمية؛ وأثناء ارتكاب المحرقة ضد اليهود، ليس لأسباب عنصرية أو معادية للسامية بالضرورة، ولكن لدوافع الربح البحت؛ باعتبارها تمتلك أكبر بنوك العالم.

ناقلاً عنه: فمنذ 1943؛ وفي الوقت الذي أمتنعت فيه بلدان محايدة؛ مثل: “السويد” أو “البرتغال”، من استقبال سبائك الذهب من النظام النازي؛ تعاونت بنوك “سويسرا” مع النازيين واشترت منهم الذهب الذي كان ملكًا للعائلات اليهودية التي جرى تهديدها أو قتلها أثناء المحرقة والاستيلاء على أموالها ومجوهراتها، وفي المقابل وفّرت البنوك السويسرية؛ للنازيين، السيولة اللازمة التي ساعدتهم في الحصول على المواد الأولية التي أفتقرت إليها “ألمانيا” بشدة خلال الحرب، وهو ما مكنها من الصمود لمدّة أطول، وقتل أكبر عدد ممكن من اليهود.

وبسبب الضغوط الدولية ضد بنوك “سويسرا”؛ حول قضية أموال ضحايا النظام النازي المودعة في البنوك النازية، أُزيح اللثام عن جانب من هذه المسألة بعد أن عُيّنت لجنة من الخبراء التي اشتغلت على القضية بين عامي: 1997 و1999؛ من أجل العثور على الحسابات البنكية لضحايا النازية.

لكن الخبراء عجزوا عن اكتشاف جميع جوانب القضية – بحسب ما يؤكد التقرير – في ظلّ تمسّك بنوك “سويسرا” بمبدأ السريّة، لتجنب كشف تورّطها مع النظام النازي، ويقول بنك “كريدي سويس” بأنّه مستعد للتحقيق مجددًا في هذه المسألة، لكن الخبراء أشاروا إلى أن بنوك “سويسرا”: “لم تكن متعاونة” في هذه المسألة، وأن هذه التصريحات مجرد ردة فعل على ضغط الإعلام والرأي العام؛ ولم تزل أبواب البنوك موصدة في وجه أي تحقيق في القضية.

ومن جانبه؛ يقول الباحث في علم الاجتماع؛ “جون زيغلر”، إن هذه المعلومات التي توصل إليها بخصوص القضية تستند إلى وثائق من الأرشيف السويسري والألماني والنمساوي والأميركي. ولكن ما الذي دفع السويسريين إلى التعاون مع النظام النازي المتورّط في ارتكاب مجازر ضد الأقليّات ؟

ويجيب التقرير: ففيما يُشير بعض الساسة السويسريين إلى أن الدافع وراء التعاون مع النازية يكمن في الخوف من مصير “بولندا”؛ أو باقي الدول التي تعرّضت للاحتلال والإلحاق: بـ”الرايخ الثالث”، رجّح “جون زيغلر”، أن المكاسب الاقتصادية والرغبة في الربح كانت المحرك الرئيس لهذه الممارسات؛ إذ يُشير إلى أن “سويسرا” لا تعدو أن تكون: “بنكًا كبيرًا”؛ يجري تسييره من نفس العائلات والشبكات المالية والسياسية؛ منذ أكثر 200 سنة، وأن الواجهة السياسية التي تحمل شعار التعددية الديمقراطية ليست سوى واجهة تُعبّر عن مصالح هذه الشبكات ذات السلطة المالية.

لافتًا: وتُوجّه العديد من الاتهامات في هذا الصدد ضد بنوك “سويسرا” ودورها المثير للريبة في دعم النظام النازي؛ خلال الحرب العالمية الثانية، ولم تقتصر البنوك السويسرية على حد استقبال شراء الذهب من النازيين، بل استولت على أموال الضحايا اليهود الذين نقلوا أموالهم إليها خوفًا من الاستيلاء عليها من طرف النازيين، وبعد سقوط نظام (الرايخ الثالث)؛ وجدت بنوك “سويسرا”؛ هذه الأموال: “بدون صاحب” بعد قتل مُلاكها، وبالتالي تصل بعض الاتهامات إلى حد القول إن “سويسرا” بنت نهضتها وإزدهارها الحالي ومستواها المعيشي المتقّدم والبنية التحتية التي تُثير إعجاب جميع من يزور هذه البلاد، بتلك الأموال بالذات.

الطريق لا يزال طويلًا.. حين أرجعت “سويسرا” مليار دولار إلى ضحايا النازية..

منذ سنة 1995؛ بدأت الجمعيات اليهودية بطرح قضية الأصول النازية المملوكة في الأصل لضحايا النظام النازي، والتي استولت عليها بنوك “سويسرا”، لتُصبح المسألة قضية رأي عام عالمي، خصوصًا بعد أن دخلت “الولايات المتحدة” على الخط؛ ودعمت هذه المطالب بعد العديد من القضايا التي رُفعت من طرف ضحايا النازية أمام القضاء الأميركي، لتُصبح “سويسرا” وبنوكها تحت ضغط وانتقاد عالميين شديديْن، وبدأت مطالبات عالمية بمقاطعة بنوك “سويسرا” ومقاضاتها، خصوصًا “بنك سويسر”، وبنك “UBS”، في تناقض لافت مع الصورة تلك التي سوّقتها “سويسرا” عن نفسها باعتبارها لاعبًا عالميًا محايدًا داعمًا للسلام. يوضح التقرير.

وبعد سنوات من التحقيقات والضغط الإعلامي، أفرجت “سويسرا” عن مبلغ: 1.25 مليار دولار، وجرى الاتفاق على تسليمه إلى ضحايا المحرقة النازية؛ في 12 آب/أغسطس 1998، وقاد لجنة التحقيق؛ المؤرخ السويسري “جون فرانسوا بيرغي”، بعد أن درست “لجنة بيرغي” قضية التعاون السري بين بنوك “سويسرا” والنظام النازي، خصوصًا قضية السبائك الذهبية التي اشتراها “البنك الوطني السويسري”.

وفي الرابع من آذار/مارس 2020، أشارت صحيفة (Le Temps)؛ إلى اكتشاف صادم بطله المحقّق؛ “بيدرو فيليبوزي”، الذي اكتشف قوائم تضمّ حوالي: 12 ألف حساب بنكي لنازيين متعاطفين مع نظام (الرايخ الثالث) موجودة في بنك “كريدي سويس” السويسري.

ويمضي التقرير مؤكدًا: ووجد “فيليبوزي” هذه الوثائق في العاصمة الأرجنتينية؛ “بوينس آيرس”؛ ومن المعروف أن “الأرجنتين” كانت إحدى أهم الوجهات التي هرب إليها النازيون إثر سقوط (الرايخ الثالث) وانتحار “هتلر”؛ سنة 1945، من بينهم: “أدولف آيخمان” و”جوزيف مينغل” و”إريك بريك”، هذا بالإضافة إلى شخصية محورية تُدعى؛ “رودولفو فرويد”، وهو المسؤول عن شبكة الدعم المالي التي استفاد منها النازيون الذين فرّوا إلى “الأرجنتين” قادمين من “ألمانيا” بعد الحرب، كما كان رئيس “البنك الألماني الأطلسي”، وقد حاول ابنه الحصول على هذه الأصول المالية، وقدم 14 طلبًا لبنوك “سويسرا” من أجل الاستفادة منها.

وتشمل قائمة الحسابات البنكية حسابات لأفراد؛ بالإضافة إلى شركات أسسها مواطنون أرجنتينيون متعاطفون مع النظام النازي، ومن بينها شركة “إي. جي. فاربن” المتهمة بتزويد النظام النازي بالغاز الذي استُخدم في قتل اليهود في معسكرات الاعتقال، وهناك تقديرات تُشير إلى أن حجم هذه الأموال يبلغ: 35 مليار دولار، ولكن هذا الرقم لم يجر التأكد منه بعد.

متابعًا: ولم يكن ضحايا النازية منْ فشلوا في الحصول على أموالهم فحسب، بل إن العديد من البلدان العربية والإفريقية فشلت في استرداد الأموال المنهوبة من طرف الزعماء السياسيين بعد “الربيع العربي”، وذلك بسبب سياسة بنوك “سويسرا” التي تعمل على تصعيب هذه المهمة.

يتعلّق الأمر بمحاولات استرجاع أموال الرئيس التونسي السابق؛ “زين العابدين بن علي”، الذي تُحاول “تونس” استرجاع أمواله المنهوبة منذ 10 سنوات؛ إلا أنها لم تنجح في ذلك، بسبب الإجراءات التقنية والقضائية المعقّدة، والأمر نفسه مع الزعيم الليبي؛ “معمر القذافي”، والرئيس المصري؛ “حسني مبارك”، ورئيس “كوت ديفوار”؛ “لوران غباغبو” والمحيطين به. كما يختتم الكاتب تقريره.

الداخل إليها مفقود والخارج منها منعدم .. كيف تستثمر “سويسرا” حيادها في مصادرة أموال الطغاة عن الشعوب !
أقراء أيضا
افضل 40 تطبيق أندرويد مجانا بأداء خرافي

  1. عرب أوروبا لكل المقيمين في أوروبا والعالم

  2. ضع اعلانك مجانا روج لمنتجك

  3. يمكنك البحث عن بيوت ، عمل، استفسار 

  4. كذلك التعارف والزواج و أخبار بلجيكا وفرنسا

  5. الكثير من المعلومات التي قد تهمك:  الأبراج , تكنولوجيا , أفلام ناشونال جيوغرافيك , الزراعة , فن الطبخ , محادثات مباشرة, وغيرها ..

موقع منوف أضغط هنا ليصلك كل ما هو جديد

شاهد أرخص الأسعار المخفضة لقراء موقع منتوف .


المصدر : منتوف ومواقع انترنت 👇الداخل إليها مفقود والخارج منها منعدم .. كيف تستثمر “سويسرا” حيادها في مصادرة أموال الطغاة عن الشعوب !

الداخل إليها مفقود والخارج منها منعدم .. كيف تستثمر “سويسرا” حيادها في مصادرة أموال الطغاة عن الشعوب !

اترك تعليقاً