إذا كنت مهتمًا بالإعلان على موقع عرب أوروبا،

” انضم إلينا الآن على موقع عرب أوروبا وضع إعلانك لمدة أسبوع أو شهر أو حتى بشكل دائم بأسعار منافسة لتحقيق هدفك بكل سهولة. متابعين عرب في اوروبا وفرنسا بالاخص ثم اسبانيا وبلجيكا والمانيا وكذلك في الوطن العربي مثل الجزائر المغرب تونس مصر وسوريا.. وكذلك الخليج. ستتمكن من إرسال المتابعين إلى صفحتك الشخصية، أو موقعك الخاص، أو حتى رقم هاتفك لتبدأ رحلتك نحو العثور على اشخاص مناسبين لحاجاتك, يمكنك ان تحصل على اهتمام اشخاص ذو اهتمام راقي ومهم , لا تفوت الفرصة، انضم إلينا اليوم بسعر يبدأ من 9 دولار !” اضغط هنا للاستفسار

مثال :

اعلان الزواج

اعلان الزواج

شاب يبحث عن شريكة حياته، وتفضل أن تكون مقيمة في أوروبا. السيدات المهتمات بالزواج. معلومات عني: الاسم: إبراهيم. العمر: 30 عامًا. الجنسية: لبناني. مقيم في باريس، فرنسا.
اضغط هنا للاستفسار

صفحة باقي الخدمات 

شريط الأخبار

"الأيام" تنشر تفاصيل أغلى 10 قطع أثرية بيعت ببخس – صحيفة الايام

"الأيام" تنشر تفاصيل أغلى 10 قطع أثرية بيعت ببخس – صحيفة الايام

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on whatsapp

"الأيام" تنشر تفاصيل أغلى 10 قطع أثرية بيعت ببخس – صحيفة الايام

🦋 #quotالأيامquot #تنشر #تفاصيل #أغلى #قطع #أثرية #بيعت #ببخس #صحيفة #الايام #منتوف #MANTOWF
"الأيام" تنشر تفاصيل أغلى 10 قطع أثرية بيعت ببخس – صحيفة الايام

خصومات موقع بوكنك اوتيل وطيران Booking.com

>

  • خبير يمني: أكثر من 15 ألف قطعة أثرية يمنية قد تجد طريقها للخارج

> تتسع رقعة النهب التي تطال الآثار اليمنية منذ بدء الصراع المسلح مع الحوثيين في العام 2014م، وتكثر شبكات التهريب التي تسعى لبيع تاريخ البلاد في الجنوب والشمال بثمن بخس وسط تقاعس السلطات وأطراف الحرب التي تدور رحاها للعام الثامن على التوالي.

ويشكل غياب منظمات وجمعيات وخبراء وناشطين في مجال الآثار باليمن فرصة كبيرة أمام مهربي الآثار إلى الخارج، فيما تنشط قيادات مسؤولة في صفوف كل من صنعاء وعدن بعمليات تهريب الآثار اليمنية.

وقال الخبير اليمني عبدالله محسن، أمس السبت، إن أغلى 10 قطع من آثار اليمن قد تم بيعها في المزادات العالمية، وقال إن أكثر من 15 ألف قطعة قد تجد طريقها إلى الخارج.

وذكر في منشور على صفحة فيس بوك أن التقديرات الأولية للآثار المنهوبة في الداخل، أغلبها في المقام الأول تحت سلطة صنعاء ثم سلطة عدن ثم الشرعية.

وأفاد أن هيئة الآثار والمتاحف بعدن تحاول شراء بعض المعروض منها، لكن وزارة الثقافة والحكومة لم تمنح الهيئة الميزانية التشغيلية المعتادة، مما صعب الأمر عليها.

وكشف أن عمليات النهب ليست فردية هي ضمن شبكات منظمة لا تسمح لأحد بالدخول فيها إلا عندما تجد أنها ستكسب من نشاطه، وترتبط الشبكات بقيادة لها أذرع في السلطة والأجهزة الحكومية وبعض علماء الآثار اليمنيون والعرب والعجم ولها قواعدها الصارمة، لكن جشعها وسوء تقديرها يجعلها تبيع الغالي رخيصاً.

وأضاف، “قطعة أثرية باعها مهرب بـ 1000 دولار بيعت بـ 80 ألف دولار في أحد المزادات”.

ويرجح الخبير اليمني والمهتم بقضايا الآثار أن عرض الأسعار سيمنع المهربين من بيع الآثار بأبخس الأثمان على الأقل، وسيرفع كُلف النقل، مما يحد من التهريب نتيجة الصراع حول الأسعار بين المهرب المحلي ووسيط البيع الخارجي.

وتتواصل عمليات التنقيب عن الآثار بتوجيهات من قادة معسكرات ووزراء ومشرفين والدليل الكميات المهولة من آثار الجوف لدى وزير الدفاع الأسبق عبدالملك السياني والتي آلت إلى ورثته، بحسب التفاصيل التي أوردها الخبير محسن.

وذكر الخبير محسن بالتفصيل عددا من القطع الأثرية اليمنية بيعت في المزادات، مشيرا إلى أن المجموعة الأولى غيدو سيتي، إريتريا، تمثال لامرأة من قتبان، اليمن (ارتفاع 60 سنتيمتراً)، بيع في مزاد دار سوذبي، في 7 ديسمبر 2021م بـ 499 ألف جنيه إسترليني (664,670 دولارا).

وقال في الترتيب الثاني تمثال برونزي مجوف مكتمل لأنثى واقفة، ارتفاعها نصف متر تقريباً، بائع التمثال اقتناه عام 1986م وباعه في مزاد كريستيز نيويورك في 8 يونيو 2007م بمبلغ (576,000 دولار)، وفي الترتيب الثالث تمثال برونزي استثنائي من اليمن القديم، بيع في مزاد بيير بيرج في باريس بفندق دروت ريشيليو، بمبلغ أربعمائة ألف يورو (533 ألف دولار) في تاريخ 21 مايو 2014م، من مجموعة يرمز لها (زا) في لوس أنجلوس، كاليفورنيا.

وأضاف: الترتيب الرابع “شاهد جنائزي قتباني يمني من القرن الأول قبل الميلاد عليه نحت باز للغاية، قتبانية جميلة من سكان مدينة تمنع في بيحان تدعى (فيشت نضحن)، مصدر التحفة الأثرية الكابتن جون أيلوارد، خدم في اليمن من سبتمبر 1958 إلى نوفمبر 1959م وانتدب إلى الكتيبة الثانية، ضرائب محمية عدن، حيث خدم في منطقة بيحان الغربية، ويبدو أنه حصل عليها من أحد النافذين حينها عربون صداقة كما كان مألوفاً حينها، ولم تكن التحفة الوحيدة التي تملكها الكابتن جون فقد تملك تحفة العازفة القتبانية الموجودة حالياً في المتحف البريطاني وتحف أخرى، بيع  في 29 نوفمبر 2017م باع نجل الكابتن جون أيلوارد التحفة الأثرية في مزاد دار سوذبي للمزادات بمبلغ (450 ألف دولار).

وكشف عن تمثال رأس امرأة من اليمن، قتبان، القرن الثالث قبل الميلاد، القرن الأول الميلادي. برقبة رفيعة، وأنف طويل، وعينين كبيرتين غائرتين للترصيع، وحواجب مقوسة محززة، وآذان نصف دائرية. الارتفاع 26.5 سم، بيع بـ 277 ألف جنيه إسترليني (368,676 دولار).

وذكر أن القطعة السادسة تمثال رأس رجل من اليمن، القرن الثالث قبل الميلاد، القرن الأول الميلادي، الارتفاع 18 سم، بيع في دار سوذبي للمزادات في 7 ديسمبر 2021م بـ 214 ألف جنيه إسترليني (284,886 دولارا).

وفي الترتيب الثامن تمثال رأس رجل من القرن الأول قبل الميلاد، مصدر التحفة الأثرية الكابتن جون أيلوارد، خدم في اليمن من سبتمبر 1958 إلى نوفمبر 1959م وانتدب إلى الكتيبة الثانية، ضرائب محمية عدن، حيث خدم في منطقة بيحان الغربية، ويبدو أنه حصل عليه من أحد النافذين حينها عربون صداقة كما كان مألوفاً حينها، ولم تكن التحفة الوحيدة التي تملكها الكابتن جون فقد تملك تحفة العازفة القتبانية الموجودة حالياً في المتحف البريطاني وتحف أخرى. وفي 16 يونيو 2006م باع نجل الكابتن جون أيلوارد التحفة الأثرية في مزاد دار كريستيز للمزادات بمبلغ 192 ألف دولار.

وفي الترتيب التاسع بحسب الخبير اليمني، تمثال رأس امرأة من اليمن، قتبان، القرن الثالث قبل الميلاد، القرن الأول الميلادي، مع رقبة طويلة مستدقة، وعظام وجنتين مرتفعتين، وعينين كبيرتين غائرتين للتطعيم، وحاجبين مخددين، وقصة شعر طويلة، ارتفاع 24 سم، بيع في مزاد سوذبي ، في 7 ديسمبر 2021م بـ 126 ألف جنيه إسترليني (167,580 دولارا).

وفي الترتيب العاشر حسب ما جاء في صفحة خبير الآثار اليمني عبدالله محسن، لوحة برونز منقوشة من القرن الرابع قبل الميلاد مؤطرة من الجوانب الأربعة، صف من البروزات الزخرفية فوقها، مع العديد من الثقوب للتعلق. فيها ثمانية أسطر من الخط القتباني البارز شكر لمزعوم الإله حوكم. بيع في 8 يونيو 2007م في مزاد كريستيز بمبلغ (156 ألف دولار).

وتسببت الحرب والسيول والأزمات التي تعيشها البلاد بخروج عدد كبير من المواقع الأثرية من قائمة التراث العالمي، فيما تعرضت بقية المواقع لنهب وسرقة من قبل نافذين في صنعاء وعدن وغيرهما من المدن اليمنية وسط فشل التوصل إلى حل نهائي للحرب بين جماعة الحوثي والحكومة.


"الأيام" تنشر تفاصيل أغلى 10 قطع أثرية بيعت ببخس – صحيفة الايام
أقراء أيضا


المصدر : منتوف و غوغل و مواقع انترنت 👇"الأيام" تنشر تفاصيل أغلى 10 قطع أثرية بيعت ببخس – صحيفة الايام

"الأيام" تنشر تفاصيل أغلى 10 قطع أثرية بيعت ببخس – صحيفة الايام

"الأيام" تنشر تفاصيل أغلى 10 قطع أثرية بيعت ببخس – صحيفة الايام